أعلنت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" دعمها لمبادرة اللجنة العليا للأخوة الإنسانية للصلاة والدعاء والتقرب إلى الله لرفع الوباء وإنقاذ البشرية، غدا الخميس 14 مايو 2020.
وقال الدكتور سالم بن محمد المالك، مدير عام المنظمة، في خطابه إلى فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب شيخ الأزهر، رئيس مجلس حكماء المسلمين : نعلن دعمنا لنداء الأخوة الإنساني الذي أطلقتموه مع البابا فرانسيس، إلى جميع المؤمنين على اختلاف ألسنتهم وألوانهم ومعتقداتهم، بأن يتوجهوا إلى الله بخالص الدعاء والصلاة والصوم، كل حسب معتقداتهم وشرائعهم، وبأن يجعلوا 14 مايو يوما عالميا للصلاة من أجل الإنسانية، حتى يرفع الله هذا الوباء.
ولاقت دعوة اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، استجابةً وتفاعلاً عالمياً كبيراً من القيادات الدينية والسياسية وقادة المنظمات الدولية وكبار رجال الأديان في العام، حيث بادر فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وقداسة البابا فرانسيس بإعلان تأييدهما لتلك المبادرة.
كما أعلن عدد من قادة الدول والمنظمات الدولية الكبرى تأييدهم لنداء "العليا للأخوة الإنسانية"، وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن، والرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، وأمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والرئيس الشيشاني رمضان قديروف، وعدد كبير من الشخصيات الدينية والسياسية والمجتمعية.