وزعت المؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية وتزامنا مع «يوم زايد للعمل الإنساني» الكمامات الطبية - التي ينتجها النزلاء ضمن مبادرة أطلقتها الوزارة مؤخراً - على العمال وعدد من المؤسسات العاملة في المجالات الطبية، وذلك تعزيزاً للجهود المبذولة في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» وضمن المبادرة الريادية التي تأتي تنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية
ووزعت الفرق المختصة 30 ألف كمامة على العمال في المناطق العمالية تم إنتاجها منذ انطلاق المبادرة التي تأتي أيضاً ضمن البرامج التأهيلية التي تنتهجها وزارة الداخلية في خطط دمج النزلاء بالمجتمع المحلي وإعادة تأهيلهم وتطوير قدراتهم ليكونوا منتجين وصالحين في المجتمع.
وقد عمل النزلاء ضمن المبادرة بروح إيجابية ووطنية وبحماس على إنتاج هذه الكمامات والمستلزمات الطبية وفق أعلى المعايير العالمية واشتراطات التصنيع والتعليمات الصحية من وزارة الصحة، وذلك بإشرافٍ فني وطبي من مختصين، مع مراعاة الالتزام التام بالتعليمات الطبية في التصنيع وسبل الوقاية والفحوص الوقائية إلى جانب حوافز خاصة ومكافآت تشجيعية للمشاركين.
وتتواصل جهود التصنيع وفق المبادرة حيث يعمل النزلاء وفق خطة منهجية يتفاعل فيها هؤلاء لقدرتهم على المشاركة الفعلية والفاعلة في هذا الواجب الوطني وتعزيزاً للجهود المبذولة في حماية المجتمع وتعزيز أساليب الوقاية والحماية، إلى جانب أن المشاركة في هذه المبادرة تعطي النزلاء فرصةً لتطوير مهاراتهم الصناعية، بحيث تتعزز قدراتهم في إعادة الاندماج في المجتمع، بفضل الخبرات المهنية والعملية التي اكتسبوها من المشاركة في مشاريع تنموية وذات مردودات معنوية ومادية ومجتمعية.