أبوظبي (الاتحاد)
أكدت جمعية كلنا الإمارات، أن يوم زايد للعمل الإنساني هو يوم الوفاء للمغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والمناسبة الجليلة التي نستذكر من خلالها سيرته العطرة ومثله العليا، عرفاناً بدوره في تأسيس مسيرة الخير والعطاء، التي ما زلنا ننهل من معينها، وفرصة لتجديد عهد الولاء للوطن والوفاء لقيادتنا الرشيدة.
وقال مسلم سالم محمد بن حم العامري، رئيس مجلس إدارة الجمعية: «في يوم زايد للعمل الإنساني، نستذكر الأعمال الخيرية والإنسانية الجليلة والمناقب والإرث الكبير للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وجهوده المباركة ونهجه الراسخ في العمل الإنساني العربي والعالمي، وسعيه الدائم إلى نشر ثقافة التسامح والسلام والوسطية والاعتدال وقبول الآخر، لينعم العالم بالسلام والأمن والاستقرار.
وأضاف: إننا في الوقت الراهن، ومع ما يمر به العالم من وضع استثنائي وخاص، بسبب تفشي فيروس «كورونا المستجد»، أصبحنا أكثر حاجة لنشر قيم ومبادئ زايد الخير في العطاء، ومد يد العون للآخرين، والتأكيد على الأخوة الإنسانية.
وتابع ابن حم: إننا في جمعية «كلنا الإمارات»، وضمن استراتيجيتنا وأهدافنا الوطنية، نعمل على تعزيز وترسيخ مفهوم الوطنية، ونشر أواصر الألفة والتلاحم بين أفراد المجتمع، وترسيخ قيم العطاء والعمل الإنساني، نستلهم دائماً من نهج زايد الخير، والسير على دربه كمثل أعلى وقدوة حسنة في الأعمال الوطنية والإنسانية.