أطلق صندوق الزكاة، وبالتعاون مع جامعة أبوظبي حملة رمضانية بعنوان «شبابنا أمانة، زكاتنا حصانة»، لدعم الطلبة المعوزين والمحتاجين، لا سيما في ظل جائحة كورونا «كوفيد- 19»، وتهدف الحملة لتخفيف الأعباء المالية عن الطلبة المعوزين، لأنهم عماد المستقبل ومن دون العلم لاتستطيع الأمم أن تبني أجيالها والقيام بواجبها نحو وطن يكون فيه الإنسان المتعلم المثقف، وفي جميع مناهل العلم وتخصصاته في طليعة من يبنون ويدعمون ويسمون من أجل ازدهار وبناء وطن متقدم، وفي المراكز الأولى بين الدول.


 والجدير بالذكر أن من أهم أهداف صندوق الزكاة زيادة الوعي بفريضة الزكاة وترسيخ مفهوم فاعليتها ودورها في مجال التنمية وتحقيق مجتمع متكامل اجتماعياً ومتلاحم إنسانياً يعتمد على سواعد أبنائه.


ونشير إلى أن هذه الحملة الداعمة للطلبة المحتاجين هي امتداد لحملات منتظمة وكثيرة قام بها صندوق الزكاة بالشراكة مع جامعة أبوظبي المؤسسة الطلابية الجامعة للطلبة بجميع فئاتهم، ومع العديد من الشركاء الاستراتيجيين.


وتأتي مشاركة جامعة أبوظبي في الحملة من منطلق المسؤولية المجتمعية والحس الوطني المستمد من توجيهات القيادة الرشيدة في تخفيف المعاناة عن الطلبة المتضررين والمحتاجين، ومشاركة منها في العمل الوطني ومؤازرة المجتمع.