دبي (الاتحاد)

أكد الدكتور ريكاردو هاوسمان، مؤسس ومدير مختبر هارفرد للتنمية، أن الإمارات تمتلك فرصاً عديدة لاستئناف نموها الاقتصادي وأداء دور قيادي في استئناف النمو العالمي، من خلال تطوير لقاح ناجح لفيروس «كورونا» وتصنيعه وتوزيعه داخل الدولة وخارجها، لتستفيد منه حكومات عديدة، وتتمكن من استئناف عملها، بما ينعكس إيجاباً على الإمارات التي تعد أحد المراكز الاقتصادية العالمية المهمة. 
جاء ذلك خلال مشاركته بجلسة حوارية تفاعلية بعنوان «الخروج من جائحة كوفيد – 19: استئناف النمو الاقتصادي»، أدارتها هدى الهاشمي، مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ضمن فعاليات اليوم الثاني لاجتماع حكومة دولة الإمارات .
وأضاف الخبير العالمي هاوسمان أن دولة الإمارات تتميز باقتصاد منفتح على العالم، من خلال وجود الشركات متعددة الجنسيات، والمقار الإقليمية للشركات العالمية، التي أثرت إيجاباً على تطور قطاعات مهمة مثل السياحة والسفر، مشيراً إلى أن التحديات التي يفرضها «كوفيد-19» على القطاع الاقتصادي تتطلب سياسات لدعم القطاع الخاص ليتمكن من النجاح. وأكد أن القطاع الاقتصادي العالمي لن يعود إلى ما كان عليه قبل انتشار فيروس «كورونا المستجد» إلا عندما يتمتع 80% من سكان العالم بالمناعة من الفيروس، ما يتطلب تطوير لقاح عالمي وتصنيعه وتوفيره للجميع. وقال هاوسمان: إن دولة الإمارات تتبنى سياسة اقتصادية منفتحة ولديها نموذج استثماري متميز، ولذلك هي ليست بمنأى عن التداعيات الاقتصادية والتحديات التي يمر بها العالم، والتي يمكن مواجهتها من خلال اللجوء إلى عدد من السياسات النقدية لتخطي هذه المرحلة بسهولة وسرعة وتحريك عجلة الاقتصاد على المستوى الوطني، وبالتالي تحريك الاقتصاد العالمي.