أبوظبي (الاتحاد)

 أكد الشيخ أحمد بن محمد بن سلطان بن سرور الظاهري، عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي، أن قيم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، تجسد العطاء الإنساني ليس على المستوى المحلي فقط، فالمسيرة الإنسانية الخيرة التي قدمها المغفور له كانت عنواناً للغوث والعون العالمي.
وقال الظاهري بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني «نستذكرُ بكل فخرٍ واعتزاز السيرةَ العطرة والمسيرة الاستثنائية للقائد المؤسس، لزايد الخير والعطاء الذي أرسى قيم ومبادئ التضامن الإنساني حتى أصبح العمل الخيري والإنساني ثقافة متأصلة في المجتمع الإماراتي».
وتابع قائلاً: «لقد أكملت قيادتنا الرشيدة هذه المسيرة العطرة، ما يؤكد بشكل مستمر تلاحم وترابط أبناء الإمارات، حكومةً وشعباً، على العمل الإنساني والخيري، الذي يعود بالنفع والفائدة على جميع البشر، باختلاف أجناسهم أينما كانوا».