أكدت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بمناسبة «يوم زايد للعمل الإنساني» أن إنسانية القائد والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كانت وستبقى نبراساً لنا نهتدي بها في العمل الإنساني، بفضل التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.
 وقال محمد حاجي الخوري، المدير العام للمؤسسة، إن قيم وعطاء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مجال العمل الإنساني تشكل علامات فارقة على الطريق يحتذى بها كل قادة العالم، مشيراً إلى أن يوم زايد للعمل الإنساني مناسبة وطنية نستذكر خلالها أعمال وأفعال زايد الخير الذي نشر خير الإمارات في العالم.
وأضاف الخوري: بهذه المناسبة نسترجع القيم النبيلة التي جسدها في بناء دولة من أهم ركائزها التسامح، والعطاء لشعوب العالم كافة. وإن احتفال مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية سنوياً بـ«يوم زايد للعمل الإنساني» هو تأكيد على التزامنا بإرث الشيخ زايد في العطاء وإغاثة المحتاج.