تحرير الأمير (دبي) 

تواصل القيادة العامة لشرطة دبي جهودها للحد من انتشار (كوفيد - 19) بإجراءات استباقية وبمنظومة عمل على مدار الساعة، وفق اللواء عبدالله الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ بشرطة دبي، الذي أكد أن 5000 فرد من فرق شرطة دبي يمارسون أعمالهم دون توقف من أجل توفير حماية كاملة لأفراد الجمهور، فيما تجوب الشوارع والميادين أكثر من 900 دورية شرطة.
وقال الغيثي لـ«الاتحاد» إن الفرق العاملة في شرطة دبي كخط دفاع أول للتصدي لجائحة كورونا، تتكون من 5 فرق، تشمل إدارة الهيئات والمنشآت والطوارئ بشرطة دبي وإدارة المرور وإدارة التحريات ومركز شرطة نايف وأمن الدولة، منوهاً بأنه تم تقسيم دبي إلى ثلاثة قطاعات، شمال وغرب ووسط، لافتاً إلى وجود أفراد من الشرطة موزعين راجلة ودراجات هوائية وتحريات في جميع المناطق بإمارة دبي بإجمالي 5000 فرد.
وأكد أنه لم ترصد أي حالات إصابة بـ «كورونا» بين أفراد الشرطة، كما أنه لم يصب أحد منهم بمكروه أثناء أداء الواجبات المطلوبة بفضل إجراءات الحماية المشددة، مشيراً إلى تواصل العمل على مدار الساعة ضمن نظام الورديات، يشرف عليهم 3 ضباط موجودين في غرفة السيطرة بالقيادة للوقوف على سير العملية، والتأكد من تنفيذ جميع التوجيهات على أكمل وجه، لافتاً إلى أن أبرز التحديات التي واجهت الفرق الآن هي الدوام في شهر رمضان المبارك، حيث يكون أكثر صعوبة بسبب الصيام والحر والعمل المتواصل دون توقف أو أي ساعة راحة، موضحاً أنه تم التغلب على جميع هذه الأمور بالصبر والعزيمة والإيمان والتوجيهات المباشرة من القائد العام معالي الفريق عبد الله خليفة المري.
 وأوضح أن أهم الأدوار التي يقوم بها أفراد شرطة دبي خلال التصدي للفيروس، النزول الميداني للتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية في «المولات» والمتاجر والسيارات من حيث تطبيق التباعد الجسدي وارتداء الكمامة، من خلال فرق عمل تتابع تنفيذ الإجراءات والتأكد من وجود أجهزة لقياس درجات حرارة المرتادين، وتوافر أدوات ومعدات التعقيم في مداخل المتاجر كافة.
وأضاف أن شرطة دبي تعمل بوتيرة منتظمة مع جميع إدارات المراكز التجارية في الإمارة بشأن الالتزام الدقيق بالإجراءات الاحترازية، مؤكداً أن جميع الجهات التي تعمل تحت مظلة اللجنة العليا لإدارة الأزمات والطوارئ في دبي، بذلت جهوداً جبارة في برنامج التعقيم لضمان احتواء انتشار الفيروس، لذا التحدي الآن هو ضمان استمرار الالتزام من أجل الحفاظ على المكتسبات.
 وأكد أن شرطة دبي باشرت تسجيل مخالفات جزائية على مخالفي تقييد الحركة والإجراءات الاحترازية خلال الفترة المحددة من الساعة العاشرة مساء وحتى السادسة صباحاً، وليست مخالفات تحذيرية، لافتاً إلى أن تصاريح الخروج لا تمنح في الوقت الراهن سوى لأصحاب الحالات الطبية الطارئة فقط، مؤكداً وجود التزام كامل من أفراد الجمهور بتعليمات تقييد الحركة، خصوصاً بعد صدور قرار التخفيف الجزئي عوضاً عن التقييد الكلي على مدار اليوم، موضحاً أن أكثر مخالفة تتكرر هي تجاوز الحد المسموح به في السيارة.
وأكد أنه لم ترصد أي حالات إصابة بـ «كورونا» في منطقتي نايف والراس منذ الإعلان عن صفر حالة، مشيراً إلى تخصيص 10 خيام للفحص في 3 مناطق في دبي موزعة في جبل علي والقوز الصناعية والمحيصنة.