أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) 

أكدت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، أن هناك أربع خطوات يجب اتخاذها لبدء مرحلة جديدة في مواجهة فيروس كوفيد 19 خلال الفترة القادمة، تضم: تحسين النماذج مع ظهور معلومات جديدة عن الفيروس، وزيادة الثقة في المعلومات مع نمو المعرفة الوبائية السريرية، وتطبيق نماذج خاصة بكل منطقة أو إمارة في الدولة، والعمل مع المؤسسات الصحية في أبوظبي. 
 وقال الدكتور خوان أكونا، رئيس قسم علم الأوبئة والصحة العامة، العميد المساعد للأبحاث، الأستاذ المشارك في علم الوراثة وعلم الأوبئة في كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة خليفة، في محاضرة افتراضية عبر الإنترنت أمس: «إن الخطوات المقبلة لمواجهة الفيروس يجب اتخاذها، حيث إننا ما زلنا في مرحلة تفشي الفيروس، لذلك يجب علينا الالتزام التام، وأنصح بعدم الانصياع وراء الشائعات على الإنترنت عن طرق وقاية غير صحيحة، وقد تؤدي إلى نتائج سليبة على صحة الإنسان». 
وأضاف: «إن العزل أو التباعد الجسدي هو الحل الأمثل للحماية من الفيروس حالياً، والتأثر الاقتصادي هو مشكلة أغلب الدول حالياً، ما قد يؤدي إلى اتخاذ قرارات من شأنها حماية المجتمع من الخطر»، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تعد من أكثر الدول أماناً من وباء فيروس كورونا حالياً، ومن أفضل الدول استجابة. 
وأشار الدكتور أكونا إلى الدور الرئيس الذي تلعبه الصحة العامة وعلوم البيانات والنمذجة الرياضية في مساعدة واضعي السياسات والعلماء على فهم جائحة كوفيد-19 بشكل أفضل، ولا يوجد دليل ثابت لنشأة فيروس كورونا، سواء كان معدلاً في مختبر أو من الخفافيش أو من حيوان آكل النمل.