سامي عبد الرؤوف (دبي)

توزع جمعية دبي الخيرية، يوم غدٍ، 1000 سلة متكاملة تضم مواد غذائية وأجهزة ومستلزمات تعقيم، تقدم للأسر المتعففة وذوي الدخل المحدود والأيتام المسجلين بالفعل في كشوفات مساعدات الجمعية، حيث تم الاتفاق مع سلسلة متاجر كبرى في دبي للقيام بتوصيل السلال للمستفيدين. 
 وأشار أحمد مسمار، أمين سر الجمعية، في تصريح لـ«الاتحاد»، إلى أن هذه المبادرة تأتي امتداداً لمبادرات ومشاريع الجمعية التي تقوم بها بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، الذي يصادف التاسع عشر من شهر رمضان من كل عام. 
وقال: «تأتي مشاركة الجمعية في هذه الفعالية، حرصاً منها على إحياء هذه الذكرى العطرة، التي تخلد ذكرى مؤسس دولة الاتحاد وباني نهضتها ورمز الإنسانية والعطاء والمحبة، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ولذلك نقوم بعمل مبادرة بشكل سنوي في مثل هذا التوقيت، تخليداً لذكرى مؤسس الدولة».
وأضاف: «قامت الجمعية في هذا الإطار، خلال الأعوام الماضية، ببناء قريتين في موريتانيا لذوي الدخل المحدود ومجمع خيري متكامل في دولة طاجكستان، يستفيد منه نحو 85 ألف نسمة، ويضم مدرسة ومستوصفاً طبياً عاماً وبئراً بمضخة كهربائية ومسجداً». 
وأشار إلى قيام الجمعية بالعديد من المشاريع والمبادرات باسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الكثير من بلدان العالم، لإبراز دور المغفور له الشيخ زايد، وأياديه البيضاء عالمياً، وخاصة في المجال الإنساني، مؤكداً أهمية نشر ثقافة المبادرات الإنسانية والترويج لها، لافتاً إلى أن الجمعية قررت توصيل سلال المواد الغذائية والمعقمات، إلى منازل المستفيدين، كأحد الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي وجهت بها الجهات الرسمية، والمختصة لمواجهة تداعيات انتشار فيروس «كورونا» المستجد، وتم تزويد سلسلة المتاجر المتعاقد معها بأسماء وأرقام هواتف المستفيدين لتبدأ في التوزيع عليهم يوم غدٍ الثلاثاء. 
وأشار أمين سر جمعية دبي الخيرية، إلى أهمية إحياء هذه الذكرى العطرة، التي تخلد ذكرى مؤسس دولة الاتحاد وباني نهضتها ورمز الإنسانية والعطاء والإنجازات، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، منوهاً برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لملتقى زايد الإنساني الافتراضي، الذي يعد برنامجاً كبيراً وملهماً لأحياء ذكرى الشيخ زايد، طيب الله ثراه. 
وعن مشروع المير الرمضاني، أفاد مسمار، أن الجمعية انتهت من توزيع نحو 85 % من السلال الغذائية للمير الرمضاني، والبالغ إجمالي عددها 15 ألف سلة غذائية، بواقع سلة لكل أسرة، حيث يعد هذا المشروع أحد أكبر وأهم مشاريع الجمعية الرمضانية لدعم الأسر المتعففة ومحدودي الدخل والأيتام والأفراد داخل الدولة، مشيراً إلى أن المير هذا العام عبارة عن سلة غذائية متكاملة تضم العديد من المواد الأساسية. 
وتوقع أن يتم الانتهاء من توزيع المير في غضون الأيام القليلة المقبلة، موضحاً أن التوزيع يتم بالتعاون مع مجموعة من المتطوعين الذين يساعدون الجمعية في تنفيذ هذا المشروع، وتوصيل هذه السلال الغذائية إلى المستحقين.