ناصر الجابري (أبوظبي)

أكدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن مشروع اللائحة التنفيذية الجديد لقانون الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، سيتضمن للمرة الأولى إدراج أقارب الدرجة الثالثة ضمن إجازة الحداد والتي يستحقها الموظف عند وفاة أي من أقاربه. 
جاء ذلك ضمن رد كتابي تسلمه المجلس الوطني الاتحادي مؤخراً، على سؤال وجهه محمد عيسى الكشف، عضو المجلس، حيث ستتم مناقشة السؤال خلال الجلسات المقبلة من دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الـ 17. 
وقالت الهيئة في الرد الكتابي: تتفق الهيئة مع ما ورد في السؤال المقدم من عضو المجلس الوطني الاتحادي حول منح الموظف إجازة حداد في حال وفاة العم أو الخال من الجنسين، ولهذه الغاية فإن الهيئة قامت بمراعاة هذا الأمر في مقترح مشروع اللائحة التنفيذية الجديد، ضمن أحكام إجازة الحداد والذي يعتبر حالياً قيد الإعداد، تمهيداً للسير في إجراءات اعتماده وفق الأصول. 
وأشارت الهيئة إلى أن مشروع اللائحة التنفيذية الجديد، يتضمن تعديلاً للنص الذي ينظم منح الموظف إجازة حداد، حيث يمنح الموظف الإجازة براتب إجمالي لمدة 5 أيام لوفاة أي من أقاربه من الدرجة الأولى، ويشمل ذلك الأب والأم والابن والبنت والزوجة، كما يمنح الموظف إجازة قدرها 3 أيام لوفاة أي من أقاربه من الدرجة الثانية، ويتضمن ذلك الجدة والجد والإخوة والأخوات والأحفاد. 
وبينت الهيئة أن البند المقترح الجديد، يتضمن للمرة الأولى منح الموظف إجازة يوم واحد في حال وفاة أي من أقاربه من الدرجة الثالثة، ويشمل ذلك العم والعمة والخال والخالة وأبناء الإخوة والأخوات، كما يجوز الجمع بين إجازة الحداد والإجازة السنوية والإجازة من دون راتب، لافتة إلى أنها تأمل بأن يكون المشروع الجديد قد حقق الهدف المنشود حول المطالبة من السؤال حول إجازة الحداد. 
وكان محمد عيسى الكشف، عضو المجلس الوطني الاتحادي، قد أشار خلال سؤاله إلى أنه في ظل الترابط الأسري والمجتمعي الذي تحظى به الدولة، وأن هناك صلة قرابة لها قيمة كبيرة في بناء الأسرة والتي تشمل العم والخال من الجنسين وأبنائهم، ومن خلال الاطلاع على المرسوم بقانون بشأن الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، اتضح أن الموظف يمنح إجازة حداد في حال وفاة أحد أقاربه من الدرجة الأولى والثانية فقط، لافتاً إلى مقترحه بأن يتم تعديل المرسوم الاتحادي بشأن الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، ليحق للموظف إجازة حداد في حال وفاة العم والخال وأبنائهم من الجنسين.