إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)
 
 تواصل بلدية منطقة الظفرة التابعة لدائرة البلديات والنقل تطوير وتحسين الجزر الوسطية للطرق الداخلية، وجوانب الطرق والدوارات، والمناطق الحيوية الداخلية على مستوى مدن المنطقة.
وتتم عمليات تجميل الجزر الوسطية باستخدام الأحجار التجميلية والنباتات البرية المحلية. كما تم إدخال عناصر تنسيقية جديدة، من خلال استخدام مواد تخفض استهلاك مياه الري وتكلفة أعمال الصيانة الدورية للأصول المستخدمة، وتحافظ على جمالية المناظر الطبيعية. 
 وتحرص بلدية منطقة الظفرة على تحسين الجزر الوسطية والطرق الداخلية، وفق أعلى معايير الأمن والسلامة، وتحفيز الرقابة الفعالة، والمحافظة على المظهر العام للمدينة، بما يتلاءم مع معايير التنمية المستدامة في إمارة أبوظبي، وتلبية احتياجات ومتطلبات مستخدمي الطرق، من حيث السلامة المرورية وكفاءة شبكة الطرق ومرافق البنية التحتية. 
 ويهدف المشروع إلى ترشيد استهلاك مياه الري في مشاريع الزراعات التجميلية بالمنطقة، وذلك من خلال إدخال النباتات البرية قليلة الاحتياجات المائية في المشاريع الجديدة. بالإضافة إلى المحافظة على الموارد الطبيعية واستدامتها، خاصة المياه الجوفية، وإبراز النباتات البرية في المشاريع، كعناصر نباتية مؤهلة تستخدم في الزراعات التجميلية في الإمارة، لما لها من خصائص بيئية عظيمة. وتم تطبيق مشروع زراعة النباتات البرية ضمن مشاريع وعقود التشغيل والصيانة على مستوى مدن المنطقة. كما يهدف إلى تعزيز كفاءة الأصول والبنى التحتية والمرافق العامة والحفاظ على فعاليتها لتعزيز جاذبية الإمارة ونمط وجود الحياة. 
 جدير بالذكر، أن النباتات البرية المحلية تسهم في المحافظة على التوازن البيئي، وتساعد على تنقية الهواء وإمداد المنطقة بالأوكسجين، بالإضافة إلى ترشيد استهلاك مياه الري، حيث إن حاجتها للمياه قليلة للغاية، كما أنها لا تتطلب الكثير من عمليات الصيانة. وتتميز النباتات البرية، المدرجة في جميع عقود التشغيل والصيانة، بالعديد من الفوائد كانخفاض استهلاك مياه الري، وبنسبة توفير تصل إلى نحو 80%، من معدل استهلاك النباتات الأخرى، وانخفاض تكلفة التشغيل والصيانة، وبنسبة توفير تصل إلى نحو 60% من تكلفة النباتات الأخرى، علاوةً على تقليل نسبة التلوث، وذلك نتيجة لقلة عمليات التسميد، واستخدام المبيدات الحشرية.