مريم بوخطامين (رأس الخيمة)

أعرب عدد من العمال في رأس الخيمة، عن ارتياحهم وشعورهم بالاطمئنان للإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة، بهدف توفير الحماية لهم من فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، وكذلك تحقيق سلامة المجتمع، من خلال نشر مراكز الفحص، وتسهيل الوصول إليها، وتكثيف حملات التوعية بمختلف اللغات، من أجل إرشاد أفراد المجتمع كافة بالطرق الصحيحة لحماية أنفسهم والمحيطين بهم.
وقال فاروق غلام الدين، سائق سيارة أجرة (باكستاني الجنسية): «إن الإجراءات الاحترازية والوقائية المطبقة في دولة الإمارات، تعطيهم الشعور بالاطمئنان والراحة»، وأضاف: «نحن في دولة لا تمييز فيها في الخدمات الاحترازية والرعاية الطبية وغيرها للمقيم أو المواطن، وهذا بحد ذاته أمر يشكرون عليه».
 وقال: «إنه وأصدقاءه قاموا مؤخراً بإجراء الفحص الطبي للكشف عن فيروس كورونا المستجد، ولله الحمد ظهرت النتائج سلبية»، مؤكداً أن المسح الطبي المتوافر في مختلف نقاط الدولة سهل عليهم الحصول على الخدمة دون عناء.
 وقال العامل الأفغاني إقبال إحسان: «إن الشركة التي يعمل بها قامت بعمل فحص ومسح طبي لكوفيد - 19 لكل العاملين فيها، وذلك كإجراء احترازي للكشف عن الحالات المخالطة للحد من انتشار الوباء»، مضيفاً أن الإمارات وضعت صحة المواطن والمقيم على سلم أولوياتها للحد من انتشار كورونا، وبث الطمأنينة في نفوس الجميع، وحرصت الدولة على ضمان حصول الجميع على الرعاية والاهتمام والدعم الشامل، مضيفاً أن الله أنعم على الإمارات بقيادة استثنائية، تولي صحة الإنسان كل الاهتمام، دون تمييز بين مواطن ومقيم.
 من ناحيته، قال أدنو راتيش، وهو أحد أصحاب الأعمال: «إنهم ملتزمون بتوفير وسائل الأمن والسلامة اللازمة للموظفين والعمالة، سواء في مواقع الإنشاء، أو داخل وسائل النقل، وذلك التزاماً بالتدابير المتبعة في الدولة للتصدي لجائحة كورونا. هذا، وتتواصل الجهود المشتركة لتعزيز مبادرات وبرامج الدولة، للحفاظ على سلامة وصحة العمال في مختلف المواقع الإنشائية وغيرها».
 ووفرت الإمارات تسهيلات ومواقع للكشف الطبي، ضمن برنامج المسح الوطني لمختلف شرائح المجتمع، بما في ذلك العمالة الوافدة، ناهيك عن تخصيص مواقع تبرعت بها مؤسسات خاصة لإجراء تلك الفحوص لحماية العمال.
 كما خصصت نقاط كشف للعمالة الوافدة في عدد من مراكز الرعاية الصحية الأولية للمعاينة والكشف الطبي للعمال، ومن ضمن تلك الجهود التضامنية، تسليم مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية في رأس الخيمة، مبنى مدرسياً لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، بهدف دعم الجهود الوطنية في توفير الإمكانات والاحتياجات اللازمة لتعزيز الخدمات الصحية، وإجراء الفحوص التي تقوم بها الجهات الطبية المتخصصة للمراجعين والمخالطين والحالات المشتبهة بها.