هالة الخياط (أبوظبي)

أعلنت بلدية مدينة أبوظبي، أن نسبة المعاملات المنجزة من خلال القنوات الرقمية بلغت 97%، داعيةً الجمهور العام إلى البقاء في المنازل والاستفادة من القنوات الرقمية لإجراء المعاملات.
وأشارت البلدية إلى أنها وبعد تحقيقها هدفها الاستراتيجي بتحويل جميع خدماتها للأفراد والمؤسسات إلى خدمات رقمية، استمرت في حث المتعاملين على استخدام القنوات الرقمية من خلال تبسيط وتحسين الخدمات وتطوير إجراءاتها، وذلك من خلال تتبع رحلة المتعامل والعمل على تبسيطها وتطويرها، عبر فرق داخلية تقوم بدراسة هذه الإجراءات، الأمر الذي يسمح للمستخدمين بإنهاء معاملاتهم في خطوتين أو ثلاث خطوات وبسلاسة تامة، وفي دقائق معدودات بعد أن كانت تستغرق عدة أيام عمل خلال العام الماضي.
وأكدت البلدية أن المنصة الذكية للخدمات الرقمية «سمارت هب» أحدثت فارقاً كبيراً وقفزة هائلة في مجال الارتقاء بالخدمات البلدية، حيث تدل المؤشرات القياسية على تصاعد مستمر في إقبال المتعاملين على استخدام خدمات المنصة الذكية، لا سيما بعدما استشعروا الفوائد الكبيرة التي حققتها المنصة للمتعاملين، وسهولة استخدامها وسرعة استجابتها لمتطلبات وتطلعات المجتمع.
وتوزعت الخدمات الرقمية بين خدمات المنصة الذكية «سمارت هب»، وخدمات السلع الغذائية، وخدمات توثيق العقود الإيجارية، وخدمات تراخيص البناء.
وأكدت البلدية سعيها المستمر لإرضاء المتعاملين وإسعادهم وتقديم أفضل وأجود الخدمات والارتقاء بها بشكل مستمر، وكذلك تسهيل الإجراءات أمام المتعاملين بشكل يوفر عليهم الوقت والجهد، ونوهت بأنها حريصة على توفير كل احتياجات المتعاملين بالطرق السهلة والميسرة، واستخدام التقنيات الحديثة، وكل ما هو جديد لإبراز الوجه الحضاري لمدينة أبوظبي ومكانتها العالمية، من حيث تقديم أجود أنواع الخدمات للمتعامل أينما كان.
وأشارت إلى أن رؤيتها واستراتيجيتها تستندان إلى تعزيز جودة الخدمات المقدمة للجمهور، والعمل بشكل مستمر على تطوير خدمة المتعاملين، وإدخال التحسينات، واستخدام أحدث البرامج المتخصصة في خدمة المتعاملين، والتي من شأنها رفع مستويات الرضا العام لديهم، وتوفير كافة مقومات الرفاهية للمواطنين والمقيمين، بما يسهم في تحقيق تطلعات المجتمع واحتياجاته.