آمنة الكتبي (دبي)

 كشف عدنان شاهين نائب مدير المتطوعين في شركة صحة من برنامج «المارشال الإماراتي» والذي يندرج تحت مظلة المنصة الوطنية للتطوع (متطوعين.إمارات)، أن عدد المتطوعين بلغ 4550 متطوعاً في 29 موقعاً على مستوى الإمارات، مشيراً ً إلى أن المتطوعين موجودين في مراكز المسح الوطنية لفحص كوفيد – 19 عن طريق المركبة بالإضافة إلى المستشفيات الميدانية.
وقال لـ (الاتحاد): يتمثل عمل المتطوعين في مراكز المسح في فرز الحالات ومن ثم التسجيل وبالإضافة إلى أخذ العينات وهي مهمة خاصة بالمتطوعين الأطباء، موضحاً بأن المتطوعين في المستشفيات الميدانية يعملون ككوادر إدارية ويتمثل عملهم في التأكد من توفر الغرف والخدمات والوجبات، مشيراً إلى دورهم في مركز الاتصال لمدة 24 ساعة.
وأكد أنه تم تسجيل 500 متطوع سيعملون عن بُعد في مركز الاتصال «استجابة» ويتمثل عملهم في استقبال مكالمات الراغبين في إجراء الفحص القيام وإجراء التقييم المبدئي لحالتهم من خلال الاتصال على خدمة استجابة 8001717، والإجابة على بعض الأسئلة التي تتعلق بحالتهم.
وبين أن الاستجابة السريعة من المتطوعين بمختلف تخصصاتهم تعكس إيمانهم الصادق بأهمية تكاتف الجهود للحد من انتشار مرض فيروس كورونا، مؤكداً أن هناك نماذج مميزة من المتطوعين والذين لديهم المهارات بمختلف اللغات، ويعملون ضمن سياق تأكيد التلاحم والتعاون في دولة الإمارات، ودعم الجهود الوطنية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيدـ 19.
وأضاف: نستهدف دعم جهود المتطوعين على مستوى الدولة، وتسخير خبرات ومهارات ومواهب أفراد المجتمع وإشراكها في عملية التطوع، من خلال نوعين من التطوع، وهما الميداني والافتراضي، وضمن منظومة متكاملة ومستدامة للعمل التطوعي في الدولة خلال الأزمات.
وقال: نسعى في المرحلة الحالية لاستقطاب أصحاب الخبرة والمهارات من مختلف التخصصات مؤكداً تفاعل أفراد المجتمع في عملية التطوع حيث كان هناك نقص في الجانب التقني في أحد المستشفيات وتم استقبال العديد من المتطوعين في ذات الاختصاص.

اختبارات صحية للمتطوعين
أكد عدنان شاهين أهمية العمل التطوعي الذي يعد في هذه الظروف الاستثنائية واجباً وطنياً لا بد أن نؤديه في إطار المسؤولية الشخصية والوطنية والأخلاقية، وفي سياق رد جميل الوطن، مشيرا ً إلى أن عدد المتطوعين الفعالين 2250 وهناك 2300 متطوع قيد الإجراء وسيتم توزيعهم على مختلف المواقع. 
وأضاف: يخضع المتطوعون إلى الاختبارات الصحية، للاطمئنان على سلامتهم، كما أنهم يعملون تحت إشراف جهات ومؤسسات رسمية، ولديهم الخبرات التطوعية الكافية عبر الدورات التدريبية التي قام بها برنامج المارشال الإماراتي لتأهيلهم عبر منهجية تطوعية احترافية وقت الأزمات. ودعا جميع فئات المجتمع، وأصحاب الاختصاص في مختلف المجالات، إلى الانضمام إلى منصة الإمارات للتطوع وتقديم خبراتهم ومهاراتهم دعماً للجهود الجبارة التي تبذلها الفرق الوطنية في ميدان التصدي لانتشار فيروس كورونا.