أحمد مرسي (الشارقة) 

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتوفير سكن مناسب لمتضرري حريق البرج السكني «أبكو» لحين الانتهاء من صيانته، قامت جمعية الشارقة الخيرية بتوفير مساكن مناسبة لإيواء الأسر المتضررة، وتوجهت الأسر بجزيل الشكر لصاحب السمو حاكم الشارقة، وقالوا إن مثل هذه المبادرات، تأتي من أرض الخير واحترام الإنسانية وتقدير الإنسانية، أرض الإمارات، التي تقدم يد المساعدة لكل من يعيش على أرضها وتقف بجانب الجميع في ظل الظروف الحالية التي يعيشها العالم أجمع، والمتعلقة بجائحة كورونا المستجد «كوفيدـ 19».
وقالت أم عبد الرحمن، إحدى المتضررات: إن مبادرة صاحب السمو حاكم الشارقة، أثلجت صدور الجميع، وبات الكل في حالة من الطمأنينة، بعد أن كانوا في قلق جراء فقدانهم مسكنهم ومتعلقاتهم الشخصية، جراء الحريق.
وأفادت أنه، ومنذ الساعات الأولى للحريق، قامت لجنة بحصر أسماء الأسر المتضررة، وكذلك الأفراد وتصنيفهم حسب عدد أفرادها، ومن ثم تم تسكينهم لأيام محددة في فنادق، وكان الجميع في حالة من القلق وخاصة خلال ظروف «كورونا» الراهنة.. إلى أن جاءت البشرى من قرار صاحب السمو حاكم الإمارة بتوفير السكن المناسب إلى أن يتم تأهيل البرج للسكن من جديد.
ووصف نضال عبد الله، من ساكني البناية، قرار صاحب السمو حاكم الشارقة بتوفير سكن مناسب للمتضررين بانه قرار حكيم يحفظ إنسانية الناس ويجنبهم الحرج بعد أن فقدوا أغراضهم ومتعلقاتهم.
وذكر رانجيد سيور، من الجالية الهندية، إن هذه المبادرة أسعدت الجميع، وأنهم قاموا بالتوجه للجنة المعنية لتسجيل البيانات، لبدء توفير سكن مناسب له ولأسرته، موجهاً الشكر لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، على مبادراتها التي لا تتوقف لمساعدة ودعم المحتاجين.
وتقوم لجنة حالياً بحصر الأسر المتضررة من الحريق وتصنيفهم حسب عدد أفراد كل أسرة وكذلك الأفراد منهم، لتوزيعهم كلاً حسب ظروفه، علماً بأن البرج المحترق يضم 49 طابقاً، منهم 40 طابقاً سكنياً.

دور إنساني 
بدوره، أكد عبدالله سلطان بن خادم المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية، أن الجمعية وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وإيماناً بدورها الإنساني في إغاثة الملهوفين وخدمة أفراد المجتمع المتضررين، قامت بإيواء سكان برج «أبكو» بمنطقة النهدة الذي تعرض للاحتراق ونتج عنه تعرض عدد كبير من قاطنيه لفقدان مسكنهم ومتعلقاتهم، فبادرت الجمعية إلى القيام بدورها الإنساني وتوفير مسكن مؤقت لهذه الأسر مما يؤمن لها وذويها وأطفالها الاستقرار والسكينة النفسية.
وقال، إن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة يتابع عن قرب أحوال أبنائه المواطنين والمقيمين على أرض شارقة الخير، مشيراً أنه على ضوء توجيهات سمو الحاكم فقد تم التنسيق مع عدد من الفنادق لتوفير غرف المبيت والسكن الآمن والاستقرار النفسي للأسر التي تضررت بفعل الحريق الذي شب في أحد الأبراج السكنية بمنطقة النهدة. 
 وأكد بن خادم أن الجمعية لم تقتصر جهودها على تسكين الأسر فحسب، بل تبذل إدارة المساعدات قصارى جهدها في إجراء الدراسات الميدانية للوقوف على حجم المساعدات الأخرى التي تحتاج إليها الأسر المتضررة، حيث توجهت فرق البحث الميداني إلى مقر إقامة الأسر بالفنادق التي تم توفيرها لمعرفة أوضاعهم ودراستها عن قرب وتحديد حجم ونوع المساعدات اللازمة لهم.

31 مركبة تعرضت للأضرار 
بلغ إجمالي عدد المركبات التي لحقت بها أضرار في الحريق 31 مركبة، منها عدد من المركبات داخل البرج المحترق وأخرى كانت أسفل المبنى، حيث تفاوتت الأضرار ما بين احتراق كلي لبعض السيارات واحتراق جزئي في بعضها الآخر.

160 غرفة من فاعل خير
قدم الدكتور حسن المرزوقي، مالك فندق فوربوينتس شيراتون، 160 غرفة من الفندق لتكون تحت تصرف جمعية الشارقة الخيرية لتسكين الأسر المتضررة لحين تعديل أوضاعهم.
ودعت الجمعية أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء إلى مشاركتها وتقديم دعمهم لها لتمكينها من القيام بدورها على أكمل وجه نحو الفئات المستحقة.

السماح بدخول بعض الشقق 
سمحت الجهات المعنية والمشرفة على عملية التعامل مع الحريق لبعض السكان أمس وأمس الأول للصعود لبعض الشقق التي لم تتعرض لأضرار كبيرة، لأخذ بعض متعلقاتهم واحتياجاتهم الشخصية، بعد التأكد من زوال الخطر والانتهاء بصورة نهائية من عملية التبريد وإعادة التيار الكهربائي للموقع.