أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا أمس، عن توصلها لنتائج بحثية مبشرة، بشأن تطوير «تربة اصطناعية» تتمتع بالمكونات والخصائص اللازمة لنمو النباتات، والتي ستمهد الطريق أمام القطاع الزراعي، لإنتاج المزيد من المحاصيل في دولة الإمارات، وقد تقدمت الجامعة بطلب براءة اختراع لهذا المشروع، الذي سيواصل الباحثون في الجامعة عملية تطويره. ويناقش البحث الذي طوره كل من الدكتور سعيد الحسن الخزرجي الأستاذ المشارك في الهندسة الكيميائية، وكيفن هاليك الباحث ضمن فريق الدكتور سعيد، طريقة إعداد التربة، التي تشبه في صفاتها وخصائصها التربة الخصبة في تايلند وأوكرانيا، حيث تمكن المزارعين من زراعة النباتات المختلفة وفقاً لمتطلباتهم. 
وقال الخزرجي: «قمنا بتطوير طريقة جديدة، تمكننا من صنع تربة اصطناعية بالاستفادة من الرمال المتوفرة بكثرة في الدولة، إذ تم إعداد التربة بأسلوب يحاكي أنواع التربة الخصبة والمعروفة عالمياً من حيث تركيبها ومساميتها، كالتربة الموجودة في تايلند والغنية بالرواسب الطينية، والأراضي ذات التربة السوداء في أوكرانيا، والتي تُستخدم بشكل كبير في زراعة الحبوب وتربية المواشي».
 وفي هذه المناسبة، قال الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا: تعكس التربة الاصطناعية، التي تم تطويرها على يدي أعضاء الهيئة الأكاديمية، التزام جامعة خليفة بنهجها الذي يركز على البحوث المتعلقة بقضايا المنطقة، والتي تساهم في تعزيز عملية الابتكار في المجالات التي تعود بالفائدة على الدولة والعالم كافة.