أحمد مرسي (الشارقة) 

أكد اللواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة، عدم تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، في أي منطقة من مناطق الإمارة على وجه الخصوص، وأن الأمر مطمئن، وجميع الإجراءات والجهود تتم وفق خطط محددة ومتابعة من قبل فريق عمل متكامل، وأن الواقع الحالي لا يتطلب إغلاق أو حصر لأي منطقة، صناعيةً كانت أو تجاريةً.
وأضاف، خلال الملتقى الإعلامي الرابع الذي نظمته القيادة «عن بُعد» أول أمس، أنه وبفضل الله، ثم الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة في البلاد بشأن الجائحة التي يتعرض لها العالم أجمع، فإن الأمور تعتبر تحت السيطرة، وهناك تفاعل إيجابي في المجتمع للالتزام بالإجراءات الاحترازية.
وذكر أن لجنة مشتركة تضم القيادة العامة لشرطة الشارقة، ومسؤولين من وزارتي الموارد البشرية التوطين والصحة ووقاية المجتمع، أجرت فحوصات وتعقيماً لـ 27 سكناً عمالياً داخل الإمارة، وبلغ عدد الفحوصات للعمال 90 ألفاً و 777 فحصاً داخل مساكنهم خلال الفترة الماضية، وفي حال اكتشاف أي شخص مصاب، يتم التعامل معه وفقاً للإجراءات المتبعة، وكذلك الأمر مع المخالطين.
ونوه إلى أن الدوريات تتابع أيضاً الأمور المتعلقة بنقل العمال والتزام الشركات بنسبة 25 بالمائة من عدد الركاب في الحافلات، مع إقرار التباعد الجسدي، والالتزام بالكمامات للوقاية.

مكافحة التسول
وفيما يتعلق بظاهرة التسول، أكد العميد أحمد السركال، مدير عام العمليات الشرطية بالإنابة، أن هذه الظاهرة تنشط خلال شهر رمضان المبارك، وأن هناك حملات للتصدي لها، وقد أطلقت القيادة حملة كافح التسول وساعد من يستحق، كما أن هناك توجيهات بعدم ملاحقتهم في الأماكن الخطرة على حياتهم، كونهم يتمركزون في بعض الأماكن الخطرة، ومن بينها الإشارات المرورية.
بينما أكد الزري على ضرورة عدم التجاوب مع المتسولين، وأن يكون هناك وعي مجتمعي بتحويل المساعدات والصدقات للجهات الخيرية المعنية، مشيراً إلى أن هذه الفترة في ظل توقف حركة الطيران بين البلدان، تعتبر عائقاً أمام تسفير المتسولين والباعة الجائلين، كما أن ضبطهم ووضعهم في التوقيف قد يتسبب في مشكلة أخرى، كأن يكون البعض منهم مريضاً أو ناقلاً للفيروسات، وبالتالي يتسبب في إصابة آخرين.
وحول القضايا الاجتماعية والمشاكل الأسرية التي تحدث خلال الفترة الحالية، أكد الزري أن الواقع يشير إلى انخفاض واضح في القضايا الاجتماعية لنحو 50 بالمائة خلال الفترة الحالية، بعكس ما يزعم البعض زيادتها خلال الفترة الحالية.

سعادة المتعاملين
وتناول العميد الدكتور أحمد الناعور، مدير عام العمليات المركزية، 4 محاور في الملتقى، تتعلق بالحالة الأمنية والمرورية والاستعداد والجاهزية وسعادة المتعاملين، حيث حققت القيادة تفوقاً في نتائج مؤشراتها الاستراتيجية ومستهدفاتها خلال 2019، وبلغت نسبة الشعور بالأمان 99%، فيما حققت في العام 2018، 98%، كما انخفض معدل الجرائم المغلقة بنسبة 13% لكل 100 ألف نسمة، وانخفض عدد الجرائم المبلغ عنها بنسبة 26 %.
وأضاف أن معدل الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية انخفض بنسبة 25%، بفارق 21 حالة وفاة، كما انخفضت وفيات الدهس بنسبة 37%، بفارق 11 حالة وفاة، إضافة إلى انخفاض وفيات حوادث التدهور بنسبة 55%، بفارق 6 وفيات في العام 2018.
وحول الاستعداد والجاهزية، قال: إن المستهدف في زمن الاستجابة للبلاغات الهامة بوزارة الداخلية 9 دقائق، وإن معدل الاستجابة لحالات الطوارئ بالشارقة 8.18 دقيقة خلال 2019، بنسبة انخفاض قدرها 15% عن 2018، كما أنه ما عزز مؤشر زمن الاستجابة لحالات الطوارئ، هو تطوير منظومة موقع الحدث، وتوحيد إجراءات العمل بين غرف العمليات والدوريات.
وأشار إلى أن تعزيز سعادة المتعاملين بالخدمات المقدمة في 2019، بلغت 97.4 % ومؤشر سعادة المتعاملين مع مركز خدمات المرور والترخيص 98.3 % ومؤشر التحدث بشكل إيجابي عن المركز 98.3 %، كما بلغ عدد الخدمات المقدمة للمتعاملين 459 ألفاً و 204 خدمات.

3901 مخالفة
كشف الزري أن عدد المخالفات خلال الفترة من 6 أبريل الماضي وحتى أمس الأول، بلغ 3901 مخالفة، منها 2176 مخالفة لأشخاص اخترقوا فترة التعقيم، وخرجوا من منازلهم دون وجه حق، ولغير ضرورة أو دواعي عمل، و1725 مخالفة لمركبات تجاوز عدد ركابها الثلاثة أشخاص، من غير الأسرة الواحدة، أو أقارب من الدرجة الأولى.
وأكد أن هذه المخالفات تخضع للوائح والقوانين التي صدرت وفقاً للنائب العام في التعامل مع أزمة كورونا وتطبيق برنامج التعقيم الوطني، وأن القيادة مستمرة طوال الفترة المقبلة، ومن خلال أكثر من 140 دورية على مدار الساعة، في مخالفة كل من يتجاوز هذه القرارات، مشيراً إلى وجود نحو 14 دورية تابعة للشرطة لمتابعة نقل العمال، بالإضافة لدوريات تابعة لجهات أخرى معنية.
وأضاف الزري أن نسبة التزام الجمهور في التنقل بين الإمارات تصل لنحو 97 بالمائة، كما أن القيادة تتابع أيضاً الأمور التي تتعلق بإطلاق الشائعات مع هذه الجائحة، وأنه لا تهاون مع مطلقيها.