جمعة النعيمي (أبوظبي)

ناشدت وزارة الداخلية أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين إلى عدم التعامل مع المتسولين، باعتبار التسوّل من الآفات غير الحضارية ومصدراً للإزعاج، ويفتح مجالاً لصور التحايل والنصب للحصول مما يشجع على البطالة واستجداء أموال الناس المتعاطفين بغير حق مع هؤلاء المتسولين، كما يعطي انطباعاً يسيء إلى الوجه الحضاري للدولة.
وأكدت أن الجهود لا يمكن أن تتحقق وتؤتي ثمارها بشكل فعال وتحقق الفائدة التي تصب في المصلحة العامة إلا عبر المشاركة المجتمعية، وذلك من خلال قيام الجمهور بواجباته، من خلال مكافحة آفة التسول التي تتجدد كل عام بأشكال وألوان وأساليب ماكرة وخداعة بمظهرها البريء الذي يستعطف عامة الناس.
وحذرت من أساليب المتسوّلين الاحتيالية، فهناك من يقومون بحمل أوراق طبية مدعين إصابتهم، أو أقربائهم، بالأمراض، يعرضونها على الناس في المنازل ليستدرّوا بها عطفهم، ومنهم من يدّعي أنه انقطع به السبيل، وبعضهم يمارس التسوّل أثناء تجواله في الطرقات، ومنهم من يدخل إلى المساكن، وقد يرتكبون جرائم السرقات تحت غطاء التسوّل وغيرها من السلوكيات السلبية.
يشار إلى أن وزارة الداخلية، ممثلة بمكتب ثقافة احترام القانون، أطلقت كتيب «كافح التسول» عبر تطبيقها الذكي (moiuae) خلال مارس الماضي، وذلك ضمن خدماتها التوعوية المجتمعية الذكية، التي تتيح قاعدة بيانات حيوية في المجالات الأمنية والمجتمعية والقانونية لكل مستخدمي التطبيق.