آمنة الكتبي (دبي) 

كشف المهندس داود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، عن تعقيم 250 منطقة في مدينة دبي بجميع مرافقها، خلال الحملة الموسعة لتطهير وتعقيم المرافق والأماكن العامة في الإمارة، وبصورة شاملة ضمن البرنامج الوطني للتعقيم، مشيراً إلى تعقيم 5 مناطق سكنية للعمال، كما تم تعقيم مجمعات وسكنات العمال باستخدام البلدية أحدث الأجهزة والتقنيات.
وأضاف، أن عملية التعقيم مستمرة في بقية مناطق دبي، من العاشرة ليلاً وحتى السادسة صباحاً يومياً، خلال شهر رمضان المبارك، ضمن جهود البلدية الاستباقية في التصدي لفيروس كورونا المستجد.

قال الهاجري لـ«الاتحاد»: إن الفريق الذي نفذ الحملة مكون من 186 فنياً متخصصاً، استخدموا أحدث الأجهزة والتقنيات، وفق أفضل الممارسات العالمية المتبعة، مشيراً إلى تعقيم الحدائق السكنية والحدائق العامة، والمدارس الحكومية، والإشراف على تعقيم أكثر من 208 مدارس خاصة، ومساكن للعمال في مختلف أنحاء الإمارة.
وأضاف، أن عمليات التعقيم ستستمر خلال الفترة المقبلة، لتشمل بقية المناطق، مؤكدا أن «إدارة العمليات الحيوية لمدينة دبي مستمرة ولم تتوقف»، مشيراً إلى أن موظفي البلدية الميدانيين يبذلون جهوداً كبيرة للحفاظ على الصحة والسلامة العامة لجميع أفراد المجتمع، من خلال العمليات الخاصة بالمجاري والصرف الصحي والنظافة العامة، واستخدام أجهزة الرش المقطورة على السيارات، والتي تعمل على تفتيت سائل التطهير إلى جزيئات صغيرة، وكذلك المرشات المحمولة على الظهر، والتي تعمل بطاقة التجزئة الهيدروليكية، إضافة إلى آلات الرذاذ والتبخير، ويتم استخدام منتجات التطهير المعتمدة لدى البلدية.
وأوضح مدير بلدية دبي أن البلدية بدأت ومنذ وقت مبكر اتخاذ جميع التدابير اللازمة لتعزيز صحة وسلامة أفراد المجتمع، وأن خطة تعقيم مناطق إمارة دبي، تأتي ضمن خطة شاملة، تستهدف تعقيم المرافق والأماكن العامة في إمارة دبي، باستخدام أحدث الأجهزة والتقنيات، ووفق أفضل المعايير والمواصفات الدولية. 
وأشار إلى أن بلدية دبي تقوم بإجراء الفحوص المخبرية المعتمدة لضمان سلامة المنتجات ومطابقتها للمواصفات المعتمدة والتحقق من فاعليتها، حيث يتم طلب «فحص تأكيد الفعالية»، ضمن إجراءات التقييم والتسجيل، للتأكد من تأثير المنتج ضد جميع أنواع الجراثيم المعلنة في البطاقة التعريفية للمنتج عند الحاجة.
واستنفرت بلدية دبي جهودها، من أجل القيام بعمليات التعقيم على الوجه الأمثل بأحدث التجهيزات والإمكانيات المتخصصة، بما في ذلك 6 سيارات للرش الضبابي (ULV)، و34 سيارة لرش المياه بالضغط، وست من السيارات المستخدمة في تنظيف الشوارع، و72 رشاشاً من رشاشات الضغط اليدوية، وعدد كبير من مكائن الرش، ومعدات تنظيف الحاويات بالإضافة إلى بوابات التعقيم. 
وأكد أن المعقمات آمنة ومعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وننصح الجمهور بعدم الخروج لإنجاح برنامج التعقيم الوطني وتنفيذه بسلاسة، بالتعاون مع كافة الجهات المعنية، وذلك ضمن الخطة الشاملة التي تستهدف المرافق والأماكن العامة في إمارة دبي، باستخدام أحدث الأجهزة والتقنيات، ووفق أفضل الممارسات العالمية المتبعة في هذا الشأن.
وأشار إلى أن المعقمات معتمدة من منظمة الصحة العالمية، وننصح الجمهور بعدم الخروج لإنجاح برنامج التعقيم وتنفيذه بسلاسة، بالتعاون مع كافة الجهات المعنية، وذلك ضمن الخطة الشاملة التي تستهدف المرافق والأماكن العامة في إمارة دبي، باستخدام أحدث الأجهزة والتقنيات، ووفق أفضل الممارسات العالمية المتبعة في هذا الشأن.
وقال، إن الفحوص المخبرية وعمليات التفتيش والرقابة مستمرة للتأكد من سلامة الأغذية المستوردة والمحلية والمنتجات الاستهلاكية، فضلاً عن الخدمات البيطرية التي تهدف للحفاظ على الصحة والسلامة العامة.
وأكد الهاجري، أن البلدية حققت نجاحاً كبيراً في تطبيق نظام العمل عن بُعد، حيث قدمت خدماتها عبر القنوات الإلكترونية والذكية بنسبة 100%.
وأوضح أن البلدية أغلقت جميع مراكزها، بما فيها المركز الرئيس، وأطلقت المنظومة الذكية الخاصة بإدارة مهام الموظفين وإدارة عملية المراسلات والتقارير الداخلية والخارجية، في الربع الرابع من عام 2019، ودربت الموظفين على هذه المنظومة لضمان استمرارية العمل مع تطبيق نظام العمل عن بُعد.