منى الحمودي (أبوظبي)

تماثل المولود جاد ووالدته رنين للشفاء بعد إصابتهما بفيروس كورونا وتلقيهما العلاج في أحد مستشفيات أبوظبي. 
وقالت رنين أبو زاهر، 28 سنة، بأنها أجرت اختبار فحص فيروس «كوفيد - 19» ولطفلها حديث الولادة وكانت نتيجته إيجابية لكليهما بعد يوم واحد من الولادة، مشيرة إلى أنها لم تتمكن من رؤية مولودها «جاد» إلا بعد أسبوعين من ولادته بعد أن أصيب كلاهما بالفيروس في 8 أبريل الماضي.
 وأوضحت أن طفلها تلقى العلاج في وحدة منفصلة لحديثي الولادة، حيث وُلد مصاباً بمرض بالقلب ما يتطلب مراقبته باستمرار.
وقالت: «لقد كانت واحدة من أصعب التجارب التي يمكن أن تمر بها الأم، كنت وحدي من دون عائلتي ولم أستطع حتى رؤية طفلي».
وعلى الرغم من مخاوفها، أكدت أنها لم تفقد الثقة أبداً بأنها وابنها سينتصران في معركتهما ضد الفيروس. وكانت مؤمنة بالله بأنها وابنها سوف يتجاوزان الأمر.
وأوضحت أنها بقيت أربعة أيام في المستشفى وتم نقلها لاحقاً إلى فندق الحجر الصحي، حيث بقيت ثلاثة أيام حتى أظهر اختبار ثانٍ أن النتائج سلبية، وتم فحص ابنها الذي ظهرت نتائجه سلبية، مشيرة إلى أنه لا يزال في المستشفى لمراقبة حالته الصحية.