أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي، أن قواتنا المسلحة مصنع الرجال ومدرسة عريقة للوطنية والولاء والانتماء، ونموذج في التخطيط والعمل الجاد.
 وقال سموه -في كلمة بمناسبة الذكرى الـ44 لتوحيد القوات المسلحة-: «يصادف يوم السادس من مايو من هذا العام الذكرى الـ44 لتوحيد القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهي ذكرى غالية على قلوب جميع المواطنين انطلاقاً من مكانة هذا «الدرع الحصين» في القلوب، وما ينطوي عليه من قيم ومعان بحكم كون هذه المؤسسة مصنعاً للرجال ومدرسة عريقة للوطنية والولاء والانتماء، ونموذجاً في التخطيط والعمل الجاد».
 وأضاف سموه أن هذه الخطوة العملاقة كانت نتاج تعاون مثمر واتفاق في الرؤى، وتوحّدٍ في الآمال والطموحات بين المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.. وفي السياق نفسه، فإن هذا القرار التاريخي بتوحيد القوات المسلحة كان تأكيداً للرغبة الصادقة في إزالة كل الحواجز التي تعوق التفاعل الذاتي لتحقيق الاندماج الكامل لكل مؤسسات الدولة، وهو ما حدث بالفعل، ونعيشه واقعاً حالياً.
 وقال سموه: «في هذه الذكرى لابد من أن ننوه بالمستوى التكنولوجي المتطور الذي بلغته القدرة التقنية لقواتنا المسلحة الذي يرتكز دوماً على رؤية استراتيجية تستهدف بناء قوة تحمي المنجزات وتصون المكتسبات التنموية وتحقيق النجاحات على المستوى العسكري والإنساني بفضل دعم وتوجيهات قيادتنا الحكيمة التي تدرك أهمية الجيش ودوره في حماية وتحصين الوطن وفي مقدمتها الوالد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة».
 وأضاف سموه: «إننا ونحن نحتفل بذكرى توحيد قواتنا المسلحة، نفخر ونعتز بالمستوى والتطور الكبير الذي وصلت إليه، ونتذكر بكل تقدير وإجلال شهداء الوطن من أبناء القوات المسلحة الأبرار الذين ضحوا بحياتهم فداء للوطن، فاستحقوا أن تحفر أسماؤهم بالذهب في سجل تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة المشرف».
 وجدد سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان العهد والولاء إلى الوالد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وإلى الوطن الغالي، وتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأولياء العهود ونواب الحكام وإلى أعضاء المؤسسة العسكرية قيادة وجنوداً وأفراداً.