دبي (الاتحاد)
في مشهد نرصده اليوم تمتلئ فيه الأرض بالطائرات، غداً سوف تمتلئ بها السماء. جاء ذلك على خلفية استجابة الطائرات لحملات "خلّك في البيت" التي طبّقتها، وبأفضل طريقة، معظم طائرات الركاب التي استراحت في مختلف مطارات العالم بانتظار موعد التحليق من جديد، موعد قادمٌ حتماً.
التقط القمر الاصطناعي "خليفة سات" هذه الصور أثناء فترة تعليق حركة الطائرات المؤقتة ما بين شهري مارس وأبريل في مطارات كل من دبي، وشنغهاي، ولوس آنجلوس، وبكين، وباريس، في إطار الجهود الضخمة التي تبذلها مطارات العالم باتباع الإجراءات الوقائية ودعم المبادرات الدولية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وللتأكيد على مبدأ واحد وهو "سوف نفوز" على هذا الوباء لا محالة.
وقال المهندس عمار سيف المهيري، رئيس قسم معالجة الصور في مركز محمد بن راشد للفضاء "نمر في هذه الأيام بفترة استثنائية بسبب جائحة كوفيد-19، التي كان لها تأثير على انبعاثات المناخ، ونسب التلوث الجوي على الأرض. ويمكننا استخدام البيانات التي نحصل عليها من "خليفة سات" لاستكشاف الظواهر الناجمة عن تأثير الوباء على مناطق مختلفة حول العالم.
يذكر أن القمر الاصطناعي "خليفة سات" يمتلك خمس براءات اختراع، وتم تصنيعه بالكامل في مختبرات تقنيات الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء على أيدي مهندسين إماراتيين بنسبة 100%؛ حيث يعد أكثر الأقمار الاصطناعية تطوراً في فئته على مستوى العالم، وهو مخصص لأغراض مراقبة ورصد الأرض، ويوفر خدمات تنافسية في قطاع الصور الفضائية على مستوى العالم، وتستخدم صوره في مجموعة متنوعة من متطلبات التخطيط المدني والتنظيم الحضري والعمراني، كما يسهم في رصد التغيرات البيئية ودعم الجهود العالمية في الحفاظ على البيئة.