تحرير الأمير ( دبي )
أكد الدكتور هابيل أولريش ويرنري، المدير العلمي لمختبر أبحاث الطب البيطري المركزي في زعبيل، أن القطط أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا من الكلاب، لكن لم تسجل أي حالة في الدولة، كما أنه من المستحيل فحص الحيوانات الأليفة في الوقت الراهن، حيث إن التركيز الآن على الإنسان، لكن من المتوقع أن يشهد المستقبل القريب أجهزة لفحص الحيوانات، منوهاً أنه لا يوجد أي دليل علمي يثبت أن الحيوانات تتسبب بإصابة الإنسان بالفيروس.

جاء ذلك، خلال الجلسة الحوارية «فيروس كورونا المُستجد وحيواناتنا الأليفة»، التي نظمتها إدارة التفتيش الأمني k9، عن بُعد عبر تطبيق زووم، لمناقشة آلية التعامل مع الحيوانات الأليفة البالغ تعدادها في دبي أكثر 100 ألف حيوان أليف، بحضور 60 مشاركاً من الأطباء البيطريين والاختصاصيين من عدة جهات حكومية وشُرطية من حرس الرئاسة ووزارة الداخلية، وشرطة أبوظبي، وشرطة دبي، وشرطة الشارقة، وبلدية دبي، إلى جانب أطباء بيطريين من مملكة البحرين وفرنسا.
وناقش المشاركون في الجلسة، كيفية كشف الإصابات بفيروس كورونا في الحيوانات، وآلية عزل الحيوانات المشتبه إصابتها بالفيروس، وكيفية تأكيد الإصابات مخبرياً، والإجراءات الوقائية والاحترازية الواجب اتباعها لحماية الحيوانات والعاملين معها، والإجراءات الواجب اتباعها في حال تأكيد إصابة صاحب الحيوان بالفيروس.
وأشار الرائد صلاح خليفة المزروعي مدير إدارة التفتيش الأمني k9، إلى أن شرطة دبي عملت على إنشاء 40 حظيرة عزل للحيوانات في إدارة التفتيش الأمني للتعامل المُبكر، في حال اكتشاف أي إصابة للكلاب البوليسية بأي من نوع من الفيروسات، لافتاً أن هناك تعقيماً مستمراً في إدارة التفتيش الأمني، وأنه تم عمل فحوص لكافة مدربي الكلاب البوليسية في إطار الإجراءات الوقائية والاحترازية.
بدوره، أكد الدكتور هابيل أولريش ويرنري، آلية الفحوص الطبية التي تُجرى على الحيوانات لمعرفة إصابتها بالفيروس من عدمه. موضحاً أن القطط أكثر عرضه للإصابة بفيروس كورونا من الكلاب، مبيناً أن فترة حضانة الفيروس تبقى في جسم الحيوان لمدة تتراوح بين 8 - 10 أيام.
وشدد على عدم اختلاط البشر المُصابين بفيروس كورونا مع حيواناتهم الأليفة، حتى لا ينتقل الفيروس لها، مع الالتزام بكافة الاحتياطات والإجراءات الاحترازية المتبعة وذلك من خلال التعقيم المستمر، وعدم الاقتراب من الحيوانات بشكل كبير، وغسل اليدين الدائم بعد ملامسة الحيوان، وتنظيف الأسطح التي يتنقل الحيوان عليها، موضحاً وجود غرف عزل للحيوانات في كافة العيادات والبلديات وإدارات الكي 9.