أبوظبي (الاتحاد)

قال صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بمناسبة الذكرى الـ44 لتوحيد القوات المسلحة: «في هذا اليوم الأغر، السادس من مايو نحتفل بالذكرى الرابعة والأربعين لتوحيد قواتنا المسلحة، ففي مثل هذا اليوم من عام 1976 اتخذ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات بحكمة وحنكة ونظرة تستشرف مستقبل الوطن، قرارهم التاريخي بتوحيد القوات المسلحة لتقوية درع الوطن وتماسكه، وصون أمن بلادنا واستقرارها، وحماية مكتسباتها وإنجازاتها الاتحادية».
وقال سموه في كلمة وجهها عبر «مجلة درع الوطن»: «يطيب لي أن أتوجه إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخواني أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وشعب الإمارات الكريم بأسمى آيات التهاني والتبريكات». 
وأضاف سموه: «ونحن إذ نسترجع هذه الذكرى الخالدة نستذكر بكل الفخر والاعتزاز وأصدق مشاعر الوفاء، الدور الرائد والجهود المضنية، التي بذلها القادة المؤسسون، وسار على نهجهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، مكملاً لمسيرة وطنية، ترتكز على مبادئ القوة والعزة والحفاظ على كرامة الإنسان».
وقال سموه: «إن قواتنا المسلحة غدت من أقوى جيوش العصر، نظراً للكفاءة العالية التي يتمتع بها منتسبو الجيش الإماراتي وقدراتهم الرفيعة التي يتم تطويرها وفق تخطيط علمي ممنهج، وخبرات طويلة من العمل العسكري المتبادل بين الدول المختلفة، وحداثة المعدات العسكرية والأسلحة المتطورة، وإن التدريبات العسكرية المشتركة مع الحلفاء والأشقاء، برهان على قوة الجيش الإماراتي، ودليل على تميزه في المجال العسكري وتطوره المتسارع».
 وتابع سموه: «ختاماً، في هذه المناسبة الجليلة، فإننا نجدد العزم على المضي قدماً في مسيرة الوحدة والاتحاد وبناء وطن شامخ».