رأس الخيمة (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن قرار توحيد القوات المسلحة يمثل علامة مضيئة في تاريخ الإمارات وذكرى وطنية عزيزة في نفوس أبناء الوطن ومصدر فخر واعتزاز لدولة الإمارات وشعبها.
وأضاف سموه في كلمة وجهها عبر «مجلة درع الوطن» بمناسبة الذكرى الـ«44» لتوحيد القوات المسلحة التي توافق يوم السادس من شهر مايو من كل عام: «نرفع أسمى التهاني والتبريكات إلى أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أفراد وضباط قواتنا المسلحة». 
وقال سموه: «إن القرار التاريخي بتوحيد القوات المسلحة شكّلَ لحظة فارقة في تاريخ الإمارات، بغية تعزيز دورها المحوري على المستويين الإقليمي والعالمي، وهي خطوة حكيمة عكست الرؤية الثاقبة والنهج الشامل الذي اعتمده الآباء المؤسسون في إرساء أسس دولة عصرية منيعة قادرة على حماية مقدراتها وتوفير السلام والطمأنينة لسكانها، لتكون الإمارات واحة الأمن والأمان في المنطقة، لقد كانت قواتنا المسلحة ومنذ لحظة تأسيسها سياج الوطن ودرعه الحصين وهي مصدر فخر واعتزاز وثقة». 
وأضاف: «تُشكل الروح الوطنية العالية وقيم السلام والبناء والعطاء الإنساني الرسالة السامية التي يتحلى بها أبناء وبنات قواتنا المسلحة، والتاريخ المشرف لها على مدار أكثر من أربعة عقود خير شاهد على رسالة الإمارات ودورها الرائد في تعزيز السلم والاستقرار الإقليمي والعالمي، وانطلاقاً من إيمان القيادة الرشيدة بأهمية دور القوات المسلحة كإحدى أهم ركائز الدولة الحديثة شهدت السنوات الماضية نقلة نوعية كبيرة وعملية تطوير وتحديث مستمر وتأهيل تقني وبشري وفق أعلى المعايير والتجهيزات التكنولوجية الحديثة». 
وشدد سموه على أن تضحيات شهداء الوطن الأبرار ستظل حاضرة ومحفورة في ذاكرة الوطن وأبنائه إلى الأبد.