دبي (وام)

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، أن القوات المسلحة الإماراتية شكلت على مدى العقود الماضية درعاً واقية، وسياجاً منيعاً يحفظ للوطن سيادته وأمنه، ويدافع عن منجزاته ومكتسباته، كما شكل توحيدها رمزاً من رموز الوحدة المنيعة، وعنواناً من عناوين العزة، ومصدراً من مصادر الفخر بهذا الوطن ورجاله المخلصين.
وقال سموه في كلمة وجهها عبر «مجلة درع الوطن» : «إن توحيد قواتنا المسلحة جاء إيذاناً بمرحلة جديدة من العمل المخلص والجاد، تحت راية واحدة وقيادة واحدة، أطلقت فيها الطاقات وبدأت خلالها عملية تطوير وتحديث شاملة لتعزيز قدرات قواتنا المسلحة، وتمكينها من استيعاب أحدث الأسلحة والمعدات، واكتساب أفرادها أفضل المهارات الميدانية التي تتفق والمفاهيم العسكرية الحديثة، مع اضطلاع درع الوطن بمهام إضافية يشارك من خلالها أفراد القوات المسلحة في حفظ الأمن ودعم جهود الإغاثة في مختلف أنحاء العالم». وأضاف سمو نائب حاكم دبي: «في ذكرى يوم توحيد القوات المسلحة، أتقدم بالتهنئة لقيادتنا الرشيدة، ولمن أقاموا دعائم هذه الوحدة الذين ظلوا أوفياء لتوحيد راية الإمارات، فكانت التضحية من أجل رسالتها ووحدتها في مرحلة حاسمة من مراحل البناء، تجاوزوها بإيمان وصلابة بعد أن شحذوا الطاقات، ووضعوا ثوابت راسخة لدولة عصرية محورها الإنسان».