أبوظبي (الاتحاد)

قال سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد إمارة الفجيرة: «نحتفل اليوم بذكرى توحيد قواتنا المسلحة التي تعد رمزاً للولاء والعطاء والانتماء للاتحاد، الذي أرسى دعائمه القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تحت علم واحد، وقيادة واحدة».
وتابع عبر «مجلة درع الوطن»: «أدركت قيادتنا الرشيدة، أهمية تأسيس جيش وطني، عالي الكفاءة، والسير قدماً في تطويره، ورفع جاهزيته للدفاع عن الوطن والشعب، ليكون مبعثُ راحة، ومكوّناً أساسياً، في بناء الدولة، خاصة أن تأسيسه، ترافق بالتوازي مع مسيرة التنمية».
وأضاف سموه: «إن قواتنا المسلحة وصلت إلى مستوى عال في الجاهزية، لما تملكه من أفضل العتاد العسكري والروح المعنوية العالية، والتنظيم ووصولها إلى أعلى درجات الاحترافية، للدفاع عن الوطن، فما يقوم به جنودنا البواسل، من بطولات مشرفة، حافلة بالمهام الإنسانية النبيلة، والوقوف إلى جانب الحق، وزرع الاستقرار في المنطقة، يتجلى، بمشاركاتهم في عمليات حفظ السلام، وإعادة الأمل، وإنهاء النزاعات، وتقديم يد العون للشعوب، وهذا دليل واضح على تلاحم شعب الإمارات مع قيادته الرشيدة».
ورفع سموه أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، ومنتسبي القوات المسلحة».