رأس الخيمة (وام)

أكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، أن الذكرى الرابعة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة، تشكّل حدثاً تاريخياً هاماً في المسيرة المباركة لدولتنا، لأنها كانت البداية الحقيقية لمسيرة التطوير والتحديث، التي شهدتها قواتنا المسلحة على المستويات كافة، وفي كل تشكيلاتها واختصاصاتها، حتى أصبحت قوة ضاربة مسلحة ومدربة، وفق أحدث نظم التدريب والعتاد العسكري في العالم، لحماية المكتسبات وصنع السلام، والمساهمة في حمايته وتحقيقه في المنطقة والعالم.
وأشار سموه عبر «مجلة درع الوطن» إلى التطور المستمر الذي تشهده القوات المسلحة، بفضل منتسبيها من الضباط وضباط الصف والأفراد، الذين يحققون إنجازاً تلو الإنجاز، بفضل دعم واهتمام القيادة الرشيدة، حتى تبوأت قواتنا المسلحة مكانة مرموقة عالمياً.
وأضاف، أن دولة الإمارات ضربت أروع الأمثلة في مساندة الأشقاء بأغلى ما تملك في كل مكان.. مشيراً سموه إلى أن ما أظهره أبطال القوات المسلحة في ميادين الشرف والبطولة، وجهودهم التي بذلوها خلال مهمتهم في الدفاع عن الحق والواجب، ونصرة إخوانهم في اليمن، تؤكد إيمانهم بالله وحبهم لهذا الوطن، وعزمهم وتصميمهم على المضي لرفع راية النصر عالياً، لاستعادة الشرعية في اليمن، فقد أثبتوا أنهم خير سند للأشقاء في أحلك الظروف، مسطرين أروع البطولات والتضحيات في ساحات البطولة والرجولة.