أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، أن توحيد القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة كان نقطة الانطلاق بالمسيرة الاتحادية نحو المستقبل والازدهار والأمن والاستقرار.
وقال سموه: إن قرار توحيد القوات المسلحة يجسد بوضوح قيمة الوحدة التي آمن بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، ورسخها في وجدان أبناء القوات المسلحة، وأبناء الوطن بوجه عام.
وأضاف سموه: أن يوم السادس من مايو عام 1976، عزز هذه المسيرة التي وضع لبناتها رجال عظماء مخلصون نظروا للمستقبل بإرادة صادقة وإيمان وعزيمة صلبة.. ويرعاها الآن قادة مخلصون عازمون على مزيد من الرفعة والسعادة للوطن والمواطن.
وقال سموه: نتذكر بكل تقدير وإجلال شهداء الوطن من أبناء القوات المسلحة الأبرار الذين ضحوا بحياتهم فداء للوطن، فاستحقوا أن تكتب أسماؤهم بمداد من ذهب في سجل تاريخ دولة الإمارات العربية المشرف. واختتم سموه كلمته سائلاً الله عز وجل أن يعيد على الجميع هذه المناسبة العزيزة الخالدة بالخير والبركة والسعادة والرخاء، وأن يحفظ دولتنا الغالية في أمن واستقرار وتقدم وسعادة، لتستمر في نشر قيم الإخاء الإنساني والتسامح في ربوع العالم.