أبوظبي (الاتحاد)

قال سامي محمد بن عدي، الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، بمناسبة الذكرى الـ44 لتوحيد القوات المسلحة: «إن توحيد القوات المسلحة الإماراتية، في مثل هذا اليوم قبل 44 عاماً، يشكّل علامة فارقة في تاريخ دولتنا، ويعكس روح الاتحاد والوحدة الوطنية والتلاحم بين قيادتنا وأبناء الوطن، لحماية أمن واستقرار الدولة، وحماية مكتسباتها».
 وأضاف: «نشعر بالفخر والاعتزاز للمكانة المتميزة التي وصلت إليها قواتنا المسلحة، فما تقوم به من دور في دعم السلم والاستقرار وخدمة مصالح الإنسانية في المنطقة والعالم، يعتبر نموذجاً وطنياً مشرفاً لنا جميعاً».
 واختتم بالقول: «إن هذه المناسبة العظيمة جاءت لترسخ كيانات الوحدة الوطنية، وتحقق طموحات القيادة الرشيدة التي عملت بجهد وإخلاص، لتعزيز الوحدة وتعميق الهوية والتناغم والتلاحم الوطني».