سعيد أحمد (أم القيوين) 

بدأ المواطن محمد سيف بوعصيبة، من أصحاب الهمم، بالعمل في «مشتله» الذي كان يحلم بتحقيقه بعد أن كانت هوايته زراعة الفاكهة والخضراوات، وبعد أن منحه صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين أرضاً في منطقة السلمة، ليستثمرها ويتوسع في مشروعه.
وتقدم محمد بوعصيبة، موظف في مستشفى أم القيوين، بالشكر والتقدير لصاحب السمو حاكم أم القيوين، على منحه الأرض، ودعمه في إنشاء مشروعه، الذي يتطلع إلى أن يصبح من أكبر المشاتل في المنطقة، لافتاً إلى أنه افتتحه قبل 4 أيام، ويضم 1400 شتلة وشجرة، إضافة إلى 1000 شتلة في منزله، سيقوم بنقلها إلى المشتل قريباً.
وقال بوعصيبة: بداياتي كانت هواية واهتمام بزراعة الشتلات وأنواع مختلفة من الزهور بكميات كبيرة في المنزل، وتوزيعها على الأقارب والأصدقاء مجاناً، حيث استمررت فيها لمدة طويلة، حتى جاءتني فكرة إنشاء مشتل، لأعرض فيه منتجاتي الزراعية، لافتاً إلى أن الفكرة تحققت بفضل الله عز وجل، ودعم حكومتنا الرشيدة.
وأضاف أن إعاقته الحركية دفعته إلى إنشاء ممرات داخل المشتل لتسهيل حركة مستخدمي الكراسي المتحركة، لمشاهدة جميع الأشجار واختيار الشتلات التي يريدونها بأسعار مناسبة، لافتاً إلى أنه استورد معظم الأشجار من الخارج، وسيركز في الموسم المقبل على انتاجه الخاص بنسبة 60% من المعروض في المشتل.
وأشار إلى أن هناك إقبالاً كبيراً من الأهالي على الزراعة المنزلية، وإنتاج محاصيل زراعية من الفاكهة والخضراوات خالية من الكيماويات، مشيراً إلى أنه سيساهم من خلال مشتله بتوفير الشتلات والأشجار بأسعار أقل من السوق، بهدف تشجيع المواطنين والمقيمين الاعتماد على إنتاجه ليغطي احتياجاتهم اليومية.