أبوظبي (الاتحاد) 

تستعد شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، لإجراء 335 ألف فحص كورونا خلال الأسبوعين المقبلين بعد إطلاق مركز جديد للفحص الطبي بمنطقة مصفح، لدعم مشروع المسح الوطني الذي يهدف إلى توفير الفحوص الطبية الخاصة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» لأكبر عدد ممكن من سكان إمارة أبوظبي، وذلك بالتعاون مع دائرة الصحة – أبوظبي ومركز أبوظبي للصحة العامة وشرطة أبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي ودائرة البلديات والنقل، والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية. 
ويهدف المشروع إلى إجراء 335 ألف فحص طبي للمقيمين والعاملين في منطقة مصفح على مدى الأسبوعين المقبلين، ونشر الوعي بينهم بشأن الإجراءات الوقائية المطلوبة للحد من مخاطر الإصابة بالفيروس، بالإضافة إلى ما يتوجب عليهم فعله إذا ظهرت عليهم أعراض الإصابة. 
وكانت الإمارات قد أنجزت أكثر من مليون فحص منذ تسجيل أول حالة إصابة أواخر شهر يناير الماضي، ما يضع الدولة في المركز السادس عالمياً من حيث عدد الفحوص. 
وتعد هذه المبادرة جزءاً من جهود الإمارات لفحص أكبر عدد ممكن من سكان الدولة، وتقديم الرعاية الطبية الضرورية لمن يحتاجونها. ويلعب إطلاق مشروع المسح الوطني دوراً حيوياً في توفير منشآت فحص سهلة ومريحة لسكان منطقة مصفح. 
وبدأت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي برنامجاً للتواصل مع شركات القطاع الخاص بهدف حث موظفيها على إجراء الفحص الطبي الخاص بفيروس «كوفيد- 19»، ونشر الوعي بينهم حول هذا الفيروس، وستوفر دائرة البلديات والنقل وسائل نقل مجانية من وإلى مراكز الفحص. 
 مركز الفحص الجديد بمساحة 3500 متر مربع، وسيزيد من قدرة الفحوص اليومية في أبوظبي بنسبة 80%، ويتميز المركز المكيف بالكامل لتوفير أقصى قدر من الراحة في ظل ارتفاع درجة الحرارة، بتسجيل الزوار وفرزهم وفحصهم دون أي تلامس. وسيقوم فريق التمريض التابع لشركة «صحة» بجمع العينات من داخل حجرات مغلقة بالكامل للحد من انتقال العدوى.  ويعزز المركز الجديد البنية التحتية للرعاية الصحية في منطقة مصفح، بما في ذلك مركز المسح الوطني في حوض 42 (بجوار البازار) ومركز المسح الوطني في حوض 1 (عيادة مصفح القديمة)، والتي جرى تجديدها من قبل «صحة» من أجل هذا المشروع ويمكنها استقبال 7500 زائر يومياً. 
كما سيتم دعم مشروع المسح الوطني بمنشأتين إضافيتين يديرهما مستشفى برجيل (حوض 12 بجوار المسعود) ومركز العاصمة للفحص الصحي (حوض 12 داخل بناية المزروعي) بطاقة استيعابية تبلغ 3500 زائر يومياً لكل منهما. 

تعاون وتكامل 
قال معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي: «تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة التي تهدف إلى حماية المجتمع، تعاونت دوائر حكومة أبوظبي لدعم قطاع الرعاية الصحية وضمان أن جميع سكان دولة الإمارات يمتلكون إمكانية الوصول السهل والآمن لمراكز الفحص. وسيساعد ذلك في تحديد الحالات المؤكدة بشكل سريع، وهو ما يعد أمراً غاية في الأهمية للحد من انتشار فيروس «كوفيد- 19»، ويعد توسيع نطاق الفحوص وضمان توافر خدمات الرعاية الصحية جزءاً أساسياً من استراتيجيتنا لمكافحة التحدي الحالي الذي يواجه الصحة العامة». 

دور حيوي 
من جهته، قال محمد حواس الصديد، المدير التنفيذي للخدمات العلاجية الخارجية: «يشكل فيروس «كوفيد- 19» خطراً كبيراً من ناحية سرعة انتشاره، ومن الضروري أن نقوم بفحص أكبر عدد ممكن من الأشخاص لتحديد أولئك الذين يحتمل إصابتهم بالفيروس، لا سيما الأشخاص الذين لا يعانون أي أعراض. وستعزز مراكز الفحص الجديدة البنية التحتية الحالية لقطاع الرعاية الصحية في أبوظبي، حيث نعمل جميعاً من أجل تحقيق هدف مشترك يتمثل في الحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين والحد من انتشار فيروس «كوفيد- 19». 
أولوية وطنية 
قالت الدكتورة نورة الغيثي، المدير التنفيذي للعمليات للخدمات العلاجية الخارجية: «نتعاون بشكل وثيق مع مراكز الفحص الأخرى في أبوظبي، بالإضافة إلى الشركات والمنشآت السكنية المتعاقدة معها لنشر الوعي وتشجيع المقيمين والعاملين في منطقة مصفح على زيارة مراكز الفحص، ويعد الحفاظ على سلامة جميع المناطق وتحديد الحالات المصابة أولوية وطنية، ويشرفنا أن يكون لنا دور في الجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كوفيد- 19».