عمر الحلاوي (العين)

أكد الدكتور محمد الأحبابي، مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، أن مجال الفضاء أصبح محفزاً للاقتصاد الوطني، فقد بلغ عدد الشركات العاملة فيه 50 شركة، بالإضافة إلى 3 آلاف موظف يعملون في القطاع، كما تمتلك الدولة 18 قمراً اصطناعياً، من بينها 10 في المدار، و8 تحت التصنيع.
ولفت إلى أن الإمارات تحضن 5 مراكز بحثية ومؤسسات علمية في مجال الفضاء، من بينها المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بجامعة الإمارات، وتوجد بالدولة 3 جامعات توفر تعليماً فضائياً، وهي: جامعة الإمارات وجامعة خليفة وجامعة الشارقة، كما أن لديها علاقات دولية متميزة في مجال الفضاء، حيث وقعت 30 اتفاقية على مستوى العالم، بالإضافة لشركات ومشاريع مشتركة مع بعض الدول. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته جامعة الإمارات عن بُعد، بحضور الدكتور أحمد مراد، النائب المشارك للبحث العلمي بالجامعة، والدكتور خالد الهاشمي، مدير المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بجامعة الإمارات.
وأضاف: «إن الدولة أكملت تشريعاتها الفضائية على مستوى الوكالة وأصدرت السياسة العامة، حيث إن قليلاً من الدول أصدرت تشريعات فضائية متكاملة»، مشيراً إلى أن استراتيجية الفضاء التي تمثل خريطة طريق المستقبل، تم إصدارها العام الماضي، وأيضاً تم إصدار قانون الفضاء، فأصبح لدى الدولة قطاع فضائي منظم، كما يوجد برنامج رواد الفضاء، موضحاً أن الدولة تبذل جهداً كبيراً في الجانب التعليمي والتعليم الفضائي والاستثمار في الإنسان. ولفت إلى أن جامعة الإمارات شكلت دعماً أساسياً لبرنامج الفضاء بالدولة، واحتضنت المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بجامعة الإمارات الذي يعتبر صرحاً علمياً شاملاً للدولة وللمنطقة العربية بشكل عام، مؤكداً أن الدولة تمتلك برنامجاً فضائياً طموحاً، ويعتبر الأكبر على مستوى منطقة الشرق الأوسط والذي تستثمر من خلاله الدولة، مشيراً إلى وجود 70 دولة لديها برامج فضائية ووكالات وطموح في استكشاف واستخدام الفضاء، وأن الإمارات أصبحت تمتلك برنامجاً فضائياً، ينسجم مع طموحات الدولة وسمعتها ومتطلبات المستقبل، وذلك نتيجة رؤيتها الثاقبة، ومتابعة القيادة الرشيدة والخطط وفرق العمل. 
 وأوضح أن البرنامج الفضائي لدولة الإمارات يتكون من وكالة الفضاء «وقبل الوكالة كانت هنالك شركة الياسات للاتصالات الفضائية وشركة الثريا»، ومركز محمد بن راشد للفضاء، و5 مراكز بحثية، و3 جامعات توفر تعليماً فضائياً، و50 شركة تعمل في مجال الفضاء، كما يوجد هنالك أول مركبة ستطلق إلى المريخ في شهر يوليو المقبل. 
وقال: «إن الدولة لديها مبادرة رائعة، وهي تفعيل التعاون العربي في مجال الفضاء، والعمل على مبادرة تضم 14 دولة عربية لتأسيس المجموعة العربية للتعاون الفضائي، وتمنح أملاً لشباب المنطقة العربية، وتعتبر منصة للتعاون».

  • 18 قمراً اصطناعياً تمتلكها الإمارات
    المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بجامعة الإمارات (أرشيفية)