العين (الاتحاد)

يعكف فريق بحثي من مركز تحليلات البيانات الضخمة بجامعة الإمارات، حالياً على تطوير أداة محاكاة لانتشار الأوبئة لمساعدة أفراد المجتمع، في فهم آثار التباعد الجسدي على احتواء تداعيات الوباء.
وأشار الأستاذ الدكتور نزار زكي، مدير مركز تحليلات البيانات الضخمة، رئيس قسم علوم الحاسوب وهندسة البرمجيات بكلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات، إلى أن أداة المحاكاة تتيح للمستخدم نموذج سلوك الفيروس، ويتم توفير لوحة إعدادات لاستكشاف خصائص الانتشار في المدن الصغيرة أو المتوسطة أو الكبيرة، وأن جهاز المحاكاة سهل الاستخدام وغير معقد للمستخدمين التقنيين وغير التقنيين.
وذكر أن هناك أربعة إعدادات تسمح بمحاكاة التباعد الجسدي والنطاق المسموح به للعمل أو زيارة المنازل الأخرى، أو زيارة المناطق الاجتماعية والترفيهية، أو الذهاب إلى المدارس، ويمكن تعيين جميع الاحتمالات قبل تهيئة المحاكاة، أو أثناء وقت التشغيل لمراقبة الآثار أثناء المحاكاة.