شاركت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي في مؤتمر إعلان التبرعات العالمي، إلى جانب العديد من الدول والمنظمات الدولية الملتزمة بتعزيز التعاون العالمي في مكافحة وباء «كوفيد-19».
وقد قام بتنظيم المؤتمر أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، والمجلس العالمي لرصد التأهب، و«التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة»، والتحالف من أجل اللقاحات والتحصين «غافي»، ومؤسسة ويلكوم ترست، بهدف جمع أكثر من 7.5 مليار يورو لزيادة الاختبارات، وتوسيع نطاق العلاج، والاستثمار في تطوير اللقاحات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
وقالت معاليها في الكلمة الافتتاحية «إن دولة الإمارات تشارك بفاعلية ومسؤولية في مكافحة فيروس«كوفيد-19»، وستواصل العمل الدؤوب بلا كلل في دعم الجهود العالمية للحد من هذا التهديد».
وفي حديثها عن تعاون دولة الإمارات المستمر مع المنظمات الدولية، قالت معاليها «لقد قمنا بتقديم أكثر من 472 طناً من المساعدات الطبية ومعدات الحماية الشخصية والإمدادات إلى 43 دولة حول العالم، وقد ساهمت مخازن منظمة الصحة العالمية في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي بإرسال أكثر من 132 شحنة وتعمل كمركز توزيع أساسي لمعدات الوقاية الشخصية للمنظمة. وقد تم حتى الآن، تخصيص وتقديم 110 ملايين دولار أميركي».
وفي معرض حديثها عن جهود دولة الإمارات لحماية المواطنين والمقيمين من هذا الوباء، أشارت معاليها إلى برامج الدولة الواسعة النطاق لتتبع المصابين وإجراء الاختبارات، ونوهت إلى أن الدولة قد أنجزت حتى اليوم أكثر من 1.2 مليون اختبار «كوفيد-19».
وتطرقت معاليها إلى العلاج المبتكر الذي توصل إليه مركز أبوظبي للخلايا الجذعية لمرضى «كوفيد-19»، والذي حصل على براءة اختراع من قبل وزارة الاقتصاد، ما يعزز من مساهمة الدولة في مبادرات البحث والتطوير الدولية التي تهدف إلى الحد من تأثير الفيروس في جميع أنحاء العالم.