أبوظبي (الاتحاد)

واصل برنامج «قلبي اطمأن» في موسمه الثالث للعام الحالي نشر الفرح خلال هذا الشهر الفضيل، حيث حط «غيث الإماراتي» رحاله هذه المرة في السودان الشقيق معلناً من هناك عن إقامة عرس جماعي لــ100 عريس وعروس، حال بينهم وبين تحقيق حلم العمر الكثير من الظروف الصعبة. وجاءت الخطوة بعد نجاح برنامج «قلبي اطمأن» في كفالة 10 آلاف يتيم من 10 دول خلال 5 أيام فقط من إطلاق مبادرة كفالة 1000 يتيم في الأردن في ثاني أيام شهر رمضان المبارك بدعم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي. وتفاعل الملايين في مواقع التواصل الاجتماعي مع هذه الفكرة الخيرية الإنسانية الجديدة، وأيدوا الدور المتميز للبرنامج في الاهتمام بدعم تزويج الشباب الذين يعانون ضيق ذات اليد، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة العنوسة بشكل كبير.
الشيء اللافت في الموسم الثالث لبرنامج «قلبي اطمأن» كان في توسع حجم المبادرات الإنسانية بشكل كبير، حيث لم تعد تقتصر في دعمها على أفراد محدودين، وإنما اتسعت لتصل إلى أكبر عدد ممكن منهم، وهو ما فاجأ المتابعين، وسلط الضوء على توسع البرنامج، ونموه وقوة مضامينه، وبالتالي على حجم قوة الدعم والمحبة والتقدير الذي حازه، فانعكس سريعاً على نجاح أفكاره ومبادراته التي لا تزال في بداية الطريق. «غيث الإماراتي» الذي أطلق على هذه الحملة اسم (50 فرحة) جعلها تمتد لتصل إلى 100 أسرة وبالتالي إلى المئات من أهل وأقارب ومعارف العرسان الجدد. كما امتدت لتصل إلى متابعي البرنامج الذين تفاعلوا مع فقرات «قلبي اطمأن» للموسم الحالي، وثمنوا مثل هذه المبادرات الجديدة التي أشاعت الفرحة في قلوب المستفيدين، ولا تزال هناك أيضاً مبادرات أخرى خلال الأيام المقبلة.