سامي عبدالرؤوف (دبي)

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن دولة الإمارات لديها مخزون استراتيجي كبير من الأدوية والمعدات الطبية، مشيرة إلى وجود شراكات استراتيجية مع الشركات العالمية المعنية بالصناعات الدوائية المبتكرة ولها تمثيل في دولة الإمارات. 
 وأوضحت الوزارة، أن هناك 75 مكتباً علمياً يمثلون الصناعات الدوائية العالمية في دولة الإمارات ويقومون بدعم 41 دولة، انطلاقاً من دولة الإمارات، حيث يتم إمداد هذه الدول بالخدمات اللوجستية والبرامج التدريبية وبرامج التطوير. 
 وأشارت الوزارة إلى أن هذه الشركات العالمية لديها مخازن لوجستية في الدولة وتحديداً في دبي وتخدم 41 دولة، لافتة إلى أنها أوجدت نوعاً من الشراكة مع الصناعات المحلية والصناعات العالمية من خلال توفير البنية التحتية لصناعة الأدوية المبتكرة. 
وقال الدكتور أمين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لسياسات الصحة العامة والتراخيص: «نحن فخورون بالقرار الذي أصدره امس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في شأن دعم القطاعات الطبية بدولة الإمارات». 
وأضاف: «نحن متفائلون جداً بهذا القرار ونعمل جاهدين لدعم هذه المنظومة ودعم الصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية ونعمل مع وزارة الطاقة والصناعة في تنفيذ هذا المطلب الاستراتيجي الحيوي المتميز». 
 وأكد الأميري، أن القرار سيدعم الجانب الصناعي في المجال الدوائي ومجال المستلزمات والمعدات الطبية في القطاعين الحكومي والخاص على مستوى الدولة.
وكشف أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع تدرس الآن التركيز على الصناعات الدوائية المتميزة، ومنها الصناعات البيولوجية والأدوية المبتكرة بالتنسيق مع المصانع العالمية التي لها مكاتب إقليمية ومخازن لوجستية في دولة الإمارات.
ولفت إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع دعمت الجانب الصناعي والدوائي في الدولة من خلال تشكيل مجلس أمناء برئاسة وزارة الصحة وممثلين عن الصناعات الأجنبية وشركات الأدوية العالمية والمحلية والوكلاء المحليين لهذه الصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية منذ أكثر من 3 أعوام. 
وأوضح الأميري، أن الوزارة نجحت بدعم حكومتنا الرشيدة بتنفيذ 9 شراكات استراتيجية تم التوقيع معها على اتفاقيات لصناعة الأدوية المبتكرة وأكثر من قرابة 25 صنفاً دوائياً مبتكراً يتم الآن تصنيعها في دولة الإمارات.