منى الحمودي (أبوظبي) 

أكدت دائرة الصحة أبوظبي الارتقاء بمميزات نظام استجابة يوفر قاعدة بيانات مشتركة بين القطاعين الحكومي والخاص، وذلك لمواجهة انتشار فيروس «كوفيدـ 19»، حيث يتم السماح للمهنيين الصحيين والذين لا يتم حالياً الاستعانة بخبراتهم بسبب الظروف الراهنة الانضمام مع الصف الأول لمواجهة الفيروس. 
وأشارت الدائرة إلى أنه يمكن إرسال الأطباء والممرضات إلى أي مركز رعاية صحية في إمارة أبوظبي للمساهمة في مواجهة فيروس «كوفيدـ 19»، وذلك ضمن الخطة المؤقتة التي تتيح إرسال الأطباء للمواقع التي هي في حاجة إليهم.
ولفتت الدائرة إلى أن نظام استجابة يسمح بالتحقق من عدد الأسرّة المتوفرة والطاقم الطبي المتاح في الإمارة في أي يوم، وذلك لضمان جاهزية مرافق الرعاية الصحية التي تعالج حالات «كوفيدـ 19». وأكد مزودو القطاع الخاص أنهم يقومون بإعداد الموظفين لدعم جهود دائرة الصحة أبوظبي، واستكمالاً للجهود الجبارة والقيمة المبذولة في التعامل مع الوضع الحالي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
وقال الدكتور مادو ساسيدهار، كبير الأطباء في معهد كليفلاند كلينك أبوظبي للرعاية الحرجة، إنهم على استعداد لتوحيد القوى والموارد لمواجهة حالات الطوارئ، وإن نظام استجابة يمكن من تقييم الفجوات باستمرار، ودعم بعضنا بعضاً وتبادل أفضل الممارسات لتقديم أفضل رعاية للمرضى والمجتمع.
وأشار الدكتور نبيل دبوني، المدير الطبي في الـ«في بي إس»، إلى أن مبادرة دائرة الصحة أبوظبي هي استجابة إيجابية للوضع الراهن، حيث أنشأت منصة حية لمقدمي الرعاية الصحية، حيث يتم إدخال العدد الإجمالي للمهنيين الصحيين وعدد الأسرّة، مرتين كل يوم مما يساعد في التحقق بأي لحظة من حالة الأسرّة في جميع مستشفيات الإمارة.