سعيد أحمد (أم القيوين)

قدمت لجنة الأسر المتعففة، التابعة لجمعية دار البر بدبي، 270 جهازاً حاسباً محمولاً، لطاقم التمريض في مستشفى أم القيوين والمراكز الصحية بالإمارة، العاملين في خط الدفاع الأول لمواجهة فيروس كورونا «كوفيد- 19»، وذلك تثميناً وتقديراً لجهودهم المبذولة في مكافحة الوباء.
وثمن محمد عمر الخرجي، مدير منطقة أم القيوين الطبية بالإنابة، مبادرة لجنة الأسر المتعففة، التي تأتي تثميناً لجهود القطاع الصحي، الذي يعمل على مدار الساعة في مواجهة الوباء، والحد من انتشاره، والحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين، مؤكداً أن الكوادر الطبية تبذل جهوداً حثيثة في التصدي للفيروس، ويستحقون منا أن نساندهم ونقف بجانبهم، حتى تتمكن الدولة من تجاوز المحنة.
وتقدم علي حسن العاصي، رئيس لجنة الأسر المتعففة بأم القيوين، بالشكر لجميع العاملين في القطاع الصحي، وكل من يعمل في خط الدفاع الأول، مشيراً إلى أنهم جنود الوطن المخلصون، الذين أثبتوا للعالم بأنهم قادرون على مواجهة الصعاب والتحديات.
وأضاف: «إننا نفتخر بأبطالنا العاملين في خط الدفاع الأول، وما يقدمونه من تضحيات من أجل الحد من انتشار المرض، لافتاً إلى أن المبادرة تأتي تثميناً لجهودهم ودورهم المهم في مواجهة الوباء، واستكمالاً لمبادرات المؤسسات والجمعيات الأخرى في الإمارة، التي تساهم في دفع عجلة التقدم والارتقاء بالخدمات، وتخفف من الأعباء على المواطنين والمقيمين، وتشجع على العطاء وبذل المزيد من الجهد لخدمة الوطن الغالي».