أبوظبي (الاتحاد)

أكد الدكتور عبدالله المندوس، مدير المركز الوطني للأرصاد رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية أن الأمن المائي ضرورة ملحة خلال انتشار الأوبئة والظروف الاستثنائية ، فقد شكّل تحقيق الأمن المائي والحد من شحّ المياه أولوية في مختلف دول العالم انطلاقاً من الأهمية الاستراتيجية لهذا المورد الحيوي في استمرار حياة الأفراد والمجتمعات والحفاظ على مواصلة مختلف القطاعات الرئيسة لعملها ونموها، حيث إن أي انقطاع أو تذبذب في وصول المياه يعد مؤشراً خطيراً يتطلب اتخاذ إجراءات فورية والبحث عن حلول فاعلة لمواجهة هذه المشكلة خصوصاً في الظروف الاستثنائية كالتي نشهدها حالياً من انتشار لوباء فيروس كورونا المستجد.
ولفت إلى دراسة نشرت مؤخراً للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (اسكوا) سلطت الضوء على التبعات الناتجة عن تفشي فيروس كورونا في المنطقة العربية على قطاع المياه الذي يعاني بالفعل من شح الموارد، حيث أشار التقرير إلى أنه مع انتشار هذا الوباء سيزداد الطلب على المياه لغسل اليدين في المنازل بمقدار 9 إلى 12 لتراً للفرد في اليوم، وذلك من دون احتساب الاحتياجات الأخرى من المياه لغسل الثياب والأطعمة والتنظيف، وسيتراوح كذلك معدل زيادة الطلب المنزلي على المياه بين أربعة وخمسة ملايين متر مكعب يومياً في المنطقة.
وأوضح أن هذه الزيادة الكبيرة في الطلب على المياه بالنسبة لمنطقة يفتقر أكثر من 74 مليون شخص فيها إلى مرافق غسل اليدين بحسب الدراسة سابقة الذكر، تبين الضرورة الملحة لاستغلال كافة موارد المياه المتاحة بالشكل الأفضل، وتضافر الجهود العلمية والعملية للمساهمة في تلبية تلك الاحتياجات الأساسية.