أبوظبي ( وام )

سارعت دولة الإمارات للاستجابة لرغبة مواطنة أميركية في العودة إلى الدولة ولم شملها مع أبيها لتتمكن من مؤازرته في وضعه الصحي الحرج بعد إصابته بفيروس كورونا « كوفيد - 19 »، وذلك بعد أن نشرت قصة معاناتها في الصحف الأجنبية. 
 وأعربت المواطنة الأميركية عن شكرها وامتنانها لدولة الإمارات على مساعدتها في العودة إلى الدولة، وقالت : «إنني محظوظة بسرعة استجابة وتعاطف المسؤولين في دولة الإمارات، حيث تفاجأت باتصال يطمئنني بأنه سيتم مساعدتي في أقرب وقت، وخلال 24 ساعة تم البدء بإجراءات تسهيل الدخول إلى الإمارات وذلك في أقرب رحلة قادمة من الولايات المتحدة وذلك رغم تعليق الرحلات الجوية وإغلاق الحدود وتشديد إجراءات الدخول في العالم بسبب فيروس كورونا المستجد».
 وأبدت المواطنة الأميركية سعادتها بحفاوة استقبالها في المطار وتيسير إجراءات دخولها، وقالت: «تعجز الكلمات عن أن تصف مدى سعادتي وامتناني لدولة الإمارات حكومة وشعباً على موقفها الإنساني معي».