أحمد مرسي (الشارقة) 

كشفت القيادة العامة لشرطة الشارقة عن دورية جديدة، أطلقت عليها اسم «الدورية الذكية»، تضم العديد من التقنيات والمواصفات الحديثة التي تساعد رجال الأمن في ضبط القضايا الأمنية والمرورية.
وأكد اللواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الإمارة، أن الدورية تعتبر الأولى من نوعها في الدولة التي تضم العديد من المواصفات والتقنيات عالية الجودة، وقد صممت ونفذت بأيادي وعقول 15 شخصاً من الكوادر الشرطية، في القطاعات والأقسام المختلفة، أسهموا في وجودها على أرض الواقع.
وقال إن الدورية المبتكرة تضم ميزات عديدة تخدم القضايا المرورية والأمنية، من خلال التعرف على المركبات، والأشخاص المطلوبين، من خلال تزويدها بكاميرات المراقبة والكاميرات الحرارية، بالإضافة لنظام الاستجابة الطارئة مع تزويدها أيضاً بطائرة من دون طيار «درون» مثبتة بها، بالإضافة إلى العديد من الميزات الأخرى.
وأفاد الرائد علي خليفة قحاش، رئيس الفريق الذي أشرف على الدورية الذكية الجديدة لـ «الاتحاد» أن هذه الفكرة جاءت نتيجة عمل مميز ضم مجموعة من الكوادر الوطنية من إدارات مختلفة، حيث قاموا بتصميم وتنفيذ دورية تخدم في مجال العمل الأمني والمروري معاً.
وأوضح أن الدورية تتميز بكونها الأولى من نوعها التي تستخدم طائرة «درون»، ضمن ميزاتها متمركزة أعلى الدورية، ويتم التحكم فيها وإطلاقها من قبل سائق الدورية، وتضم مكبر صوت وكاميرات عادية وحرارية، بحيث تستخدم في العديد من المهام الأمنية كالتجمعات وأماكن الحوادث، ويمكن من خلالها توجيه رسائل للجمهور المستهدف، وتستطيع التحليق لمسافات عالية وبعيدة للقيام بمهامها.
وأضاف قحاش أن من ميزات الدورية «الذكية» الجديدة، أنها مزودة ببرامج وخمس كاميرات وتقنيات تساعد رجال الأمن في التعرف على الأشخاص المطلوبين في الشارع العام ، وكذلك فحص لوحات المركبات المطلوبة أيضاً، ويمكن استخدامها أيضاً خلال ساعات الليل نظراً لوجود كاميرات حرارية تكشف الأماكن المظلمة، وتحديد الأشخاص والأجسام أيضاً في الأماكن المظلمة بأشعة حرارية.
وتابع، أنه تم تزويد الدورية الذكية بشاشة خلفية تعرض للجمهور التوجيهات والتعليمات الخاصة بالحوادث والأحداث، وترشدهم وتوعيهم عبر رسائل موجهة، بالإضافة لتزويدها بنظام التوعية عن طريق الموجات الإذاعية، بالدخول مباشرة على الترددات الإذاعية للمركبات في الشارع العام، وتوجيه التعليمات والإرشادات للسائقين بإفساح الطريق، على سبيل المثال، حال وجود حوادث أو طوارئ، وتوجيه الرسائل للجمهور من قائدي المركبات بعدة لغات كالعربية والإنجليزية والأردو والصينية.
وأشار إلى أن الدورية الحديثة المبتكرة بدأت تمارس مهامها في الشارع العام، بعد أن تم تجريبها خلال الفترة الماضية، من خلال شخصين في الدورية الواحدة، يقومان بالأعمال الموكلة إليهما، مضيفاً أن الفترة المقبلة سيكون هناك عدد كبير من الدوريات في شوارع الإمارة تضم هذه التقنيات والميزات، بحسب احتياجات الدوريات وتخصصها، مرورية أو أمنية.
ونوه إلى أن من بين ميزات الدورية كذلك الاستجابة السريعة للطوارئ، من خلال تزويدها بشاشة لوحية تستقبل البلاغات من غرفة العمليات، وبالتالي التوجه للمكان المطلوب، وهو ما يسهم بصورة كبيرة في سرعة زمن الاستجابة التي ستسجل وفق النظام المعروف من قبل وزارة الداخلية في قياس زمن الاستجابة في التعامل مع الأحداث.

فريق العمل 

شارك عدد من الكوادر الوطنية من إدارات في القيادة العامة لشرطة الشارقة، في تنفيذ الدورية الذكية وهم: الرائد علي خليفة قحاش، نقيب فهد إبراهيم عبد الرحمن البلوشي، نقيب سعيد محمد بن هده، ملازم أول عمران المطروشي، ملازم أول عبد الله رياض عيلان، ملازم أول عبد الله بن فارس، ملازم مهندس إبراهيم عبيد بوخاطر، ملازم أحمد جاسم السويدي، مساعد أول سلطان جمعة السويدي، مساعد أول أحمد إسحاق عبد الله، مساعد أول عبد الرحمن أحمد الشناصي، مساعد أول هادي المقبالي، رقيب توفيق فرحوني، عريف فرعاد شير زاده، شرطي أول وليد أسد الله محمد.