هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

عززت الشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة دورها المجتمعي، عبر مواصلة نشر الثقافة الأمنية بين مختلف الشرائح والأفراد عن بُعد، وذلك ضمن التدابير الوقائية في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).
وتواصل الشرطة المجتمعية دورها في نشر الثقافة الأمنية عن طريق الاستعانة بعدد من الطرق والوسائل الحديثة، بالاعتماد على القنوات المتاحة عن بُعد، مثل «انستغرام» و«تويتر» وغيرهما من الوسائل الحديثة، والتي تعتبر بمثابة همزة الوصل بينها وبين شرائح المجتمع لنشر الثقافة، وتعزيز الوعي لدى الجميع، بمختلف الظواهر والسلوكيات.
وقال العقيد دكتور راشد السلحدي، مدير إدارة الشرطة المجتمعية لـ«الاتحاد»: إن الشرطة المجتمعية يكمن دورها في توطيد علاقة أفراد المجتمع مع الشرطة، والقيام بمهامها في نشر الثقافة الأمنية ومفاهيم الأمن والأمان بين الجميع، والوعي الاجتماعي، وتقديم أفضل الخدمات، وتنظيم المحاضرات والدورات والأنشطة الهادفة، وغيرها.
وأشار إلى أنه من أنشطة الشرطة المجتمعية تنفيذ الزيارات الميدانية إلى مجالس الأهالي، وذلك للالتقاء بهم وطرح مختلف المحاور والمواضيع، حيث تمكنت خلال العام الماضي من تنفيذ 221 زيارة ميدانية إلى مجالس الأهالي في مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة، منها الرجالية والنسائية، عبر تخصيص فريق من الشرطة المجتمعية للتواجد في تلك المجالس التي يتم اختيارها من قبل الشرطة، إلى جانب دعوة بعض من الأهالي الشرطة المجتمعية إلى زيارتها وتنظيم المجالس في منازلها.
وذكر أن تلك المجالس تأتي لتقوية العلاقة بين الشرطة المجتمعية وأفراد المجتمع، عبر طرح المواضيع التي تؤرق المجتمع، والتي تبحث أهم القضايا التي تقع في مختلف المجتمعات، بالإضافة إلى الرغبة في مناقشة أهم الحلول وتقديم المقترحات، بعد الاستعانة بأصحاب القرار، إلى جانب التعرف على أهم القضايا التي تواجه أفراد المجتمع، ونقلها إلى أصحاب الاختصاص.