يوسف العربي (دبي)

 تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة دول مجلس التعاون، في درجة التزام السكان بتطبيق التباعد الجسدي والحجر المنزلي لمجابهة فيروس كورونا المستجد «كوفيدـ 19»، وفق بيانات نشرها محرك البحث العالمي «غوغل»، والتي أظهرت أن دول المجلس جاءت في مرتبة متقدمة بين دول العالم على هذا الصعيد، على الرغم من حرية التنقل للعمل، وتلبية المتطلبات المعيشية الضرورية. ويتيح محرك البحث «جوجل» بيانات تنقل وتواجد الأفراد في 131 دولة حتى الآن، في شكل تقارير منفصلة، بعد تطبيق الإجراءات الوقائية بهدف الحد من انتشار الفيروس، حيث أظهرت البيانات الخاصة بالإمارات تراجع معدل تواجد الأفراد في خمسة تصنيفات رئيسة هي: «أماكن التجزئة»، و«المنتزهات»، و«البقالات والصيدليات»، و«محطات النقل»، و«أماكن العمل»، بنسبة 67%. 
 وتراجعت نسبة التواجد في «أماكن التجزئة»، والتي تشمل المطاعم والمقاهي ومراكز التسوق والمتاحف والمكتبات والسينمات في الإمارات بنسبة 73%، كما في 17 أبريل مقارنة بالمستوى القياسي الاعتيادي بين شهري يناير وفبراير.
 وتقلصت نسبة تواجد الأفراد في «المنتزهات» مثل الحدائق العامة والشواطئ والمراسي في الدولة بنسبة 85% كما في 17 أبريل الماضي، مقارنة بنقطة القياس المشار إليها سابقاً، كما انخفضت وتيرة حركة الأفراد في «محطات النقل»، والتي تشمل محطات النقل العام والحافلات ومحطات المترو بواقع 84%.
 ومع تطبيق الشركات والمؤسسات أنظمة العمل عن بُعد، تراجعت نسبة تواجد الأفراد في أماكن العمل بنسبة 48%، كما بلغت نسبة تراجع الأفراد في البقالات والصيدليات بنسبة 45% كما في 17 أبريل الماضي مقارنة بنقطة الأساس. وسجل سكان المملكة العربية السعودية نسب التزام موازية بتدابير التباعد الجسدي، حيث تراجعت نسب تواجد الأفراد بواقع 27% في أماكن التجزئة، وبنحو 45% في الصيدليات والبقالات، وتقلصت نسبة تواجد الأفراد بنسبة 79 % في المنتزهات العامة، وبنسبة 86% في محطات النقل، كما تراجعت نسبة تواجد الأفراد في أماكن العمل بنسبة 48%، وفي المقابل ارتفعت نسبة تواجد الأفراد في المنازل بواقع 24%.
 وفي دولة الكويت، تراجع معدل تواجد الأفراد في أماكن التصنيفات الرئيسة الخمس بواقع 58.2% نتيجة تقلص نسبة التواجد في أماكن التجزئة بنسبة 70%، وبنسبة 47% في الصيدليات والبقالات، كما تراجعت نسبة التواجد في المنتزهات بنسبة 65%، وبنسبة 66% في محطات النقل، وبواقع 43% في أماكن العمل، فيما ارتفعت نسبة التواجد في الأماكن السكنية بنسبة 24%.
 وفي سلطنة عمان، تراجع معدل تواجد الأفراد في أماكن التصنيفات الرئيسة بواقع 57.6% نتيجة عزوف الأفراد عن التواجد في أماكن التجزئة بنسبة 64%، وبنسبة 51% في الصيدليات والبقالات، مع تراجع الحركة في المنتزهات بواقع 63 %، وكذلك في محطات النقل بنسبة 75%، وفي أماكن العمل بواقع 35%، بينما زادت نسبة تواجد الأفراد في منازلهم بنسبة 19%.
 وفي مملكة البحرين، بلغ معدل تراجع معدل تواجد الأفراد في أماكن التصنيفات الرئيسة الخمس بنسبة 39.2%، بعد تراجع نسبة التواجد في أمان التجزئة بواقع 48%، وفي الصيدليات والبقالات بنسبة 22%، كما تقلصت نسبة تراجع الأفراد في المنتزهات بواقع 54%، وفي محطات النقل بواقع 47 %، وفي أماكن العمل بنسبة 25%، بينما زادت نسبة تواجد الأفراد في الأماكن السكنية بنسبة 17%.
وحلت مملكة البحرين في التقرير السابق خامساً على مستوى العالم من حيث تراجع حركة التنقل في الأماكن العامة، بنسبة 31%، وذلك بعد كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة وسنغافورة، وذلك على الرغم من استمرار حرية التنقل للضرورات المعيشية في البحرين.