أبوظبي (وام)

تقدم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الإنجاز العلمي الذي حققه مركز أبوظبي للخلايا الجذعية، ونجاحه في تطوير علاج بالخلايا الجذعية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) والذي يتضمن استخراج الخلايا الجذعية من دم المريض، وإعادة إدخالها بعد تنشيطها.
وأشاد سموه بالفريق الطبي المكون من الأطباء والباحثين والعاملين في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية، على جهودهم الكبيرة في التوصل إلى هذا الإنجاز العلمي الذي من شأنه أن يسهم ضمن الجهود الدولية التي تبذل حالياً في القضاء على فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) والحفاظ على سلامة وصحة سكان العالم أجمع.
ونوه سموه بأن دولة الإمارات كانت حريصة منذ بداية أزمة «كورونا»، على سرعة اتخاذ الخطوات والتدابير الاحترازية الكفيلة بحفظ أمنها الصحي والاجتماعي والاقتصادي، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تولي حياة الإنسان وصحته وسلامته أهمية قصوى، وتضعه على قمة أولوياتها وخططها.
وقال سموه: إن دولة الإمارات ومنذ بداية «أزمة كورونا» حرصت على إقامة مراكز مختلفة في الدولة لإجراء الفحص والذي يعكس الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة بصحة وسلامة جميع المواطنين والمقيمين وتسخير كافة الطاقات والإمكانيات الهادفة إلى مواصلة التصدي للفيروس وضمن التدابير والإجراءات الاحترازية التي تنفذها الدولة للوقاية والحد من انتشار «كورونا». 
وأشاد بمتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الدائمة لكافة الجهود المبذولة من الفرق الوطنية لتعزيز صحة وسلامة الجميع والاطمئنان على صحة المجتمع وسلامته..
وقال: إن دولة الإمارات وبهمة أبنائها المخلصين تواصل جهودها للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد - 19)عبر كافة الطرق والإجراءات الاحترازية وفق أعلى المعايير بما يسهم في حفظ صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.