جمعة النعيمي (أبوظبي)

أكدت المقدم الدكتورة ميثة محمد الدرعي نائب مدير إدارة الإسعاف بمديرية الطوارئ والسلامة بشرطة أبوظبي، أن المديرية جاهزة ومستعدة للتعامل مع الحالة والأزمة التي يشهدها العالم خلال فترة جائحة كورونا عن طريق كوادرها المؤهلة، مشيرة إلى أن دور المديرية يعد جزءاً أساسياً في خط الدفاع الأول في التعامل مع المصابين وتقييم حالتهم وتقديم الرعاية الأولية اللازمة لهم ونقلهم إلى المستشفيات بالتنسيق مع الجهات الصحية في الإمارة.
وأضافت: تتم الاستجابة للحالات عن طريق وصول البلاغ إلى غرفة العمليات، لافتة إلى أن سيارة الإسعاف تتحرك إلى الموقع بناء على نوع البلاغ، ومركبة الإسعاف مجهزة بطواقم سواء المسعفين الأساسيين أو المسعفين المتقدمين، وذلك بحسب نوع الحالة، موضحة أنه إذا كان البلاغ لمصابين أو مشتبه بإصابتهم بمرض فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، فهنا تكون الاستجابة مغايرة، بحيث إنها تكون عن طريق غرفة عمليات دائرة الصحة بالتنسيق مع منصة الإسعاف الموجودة في الموقع، وذلك لتحريك الطاقم المعني بالاستجابة. 
من جهته أوضح الرائد محمود البلوشي مدير فرع إسعاف أبوظبي بشرطة أبوظبي، أنه يتم سؤال المريض عن تاريخ المرض، لافتاً إلى أن هذا الإجراء يعد أول خطوة من خطوات الوقاية، حيث لا يكن هناك دراية أو علم بحالة المريض ولا يعرف إذا كان المريض يعاني من السعال أو العطس أو خرجت من جسمه سوائل لكونه في حالة اشتباه وذلك من باب الاحتياط والتدابير الوقائية. 
كما يتم إعطاء المريض كمامة لوقاية نفسه ومن حوله من المرض، بالإضافة إلى لبس القفاز لاحقاً، حيث يتم سؤاله أسئلة عن الأعراض المصاب بها أو الأشياء التي يعاني منها عند مخالطته لشخص كان في الحجز الصحي سابقاً، وتم التأكد بعد ذلك بإصابته بمرض كورونا المستجد «كوفيد- 19» بالإضافة إلى بعض الفحوصات السريعة كفحص درجة الحرارة قبل أخذ المريض المشتبه به لسيارة الإسعاف.

إخلاء المريض
وأضاف البلوشي، هناك إجراءات معينة عند عملية الإخلاء للمريض، حيث نوصي إذا كانت المنطقة خاصة بالمريض في حال وجود عائلته معه بعدم الاقتراب منه، وفي حال اقترابهم منه يجب عليهم ارتداء الكمامات والقفازات ويقومون بتطهيرها بأدوات التنظيف الموجودة في المنازل، ويتم معاملة الحالة المشتبه بها كمعاملة الحالة المؤكدة من ناحية الوقاية، لتجنب أي شيء قد يصيب المريض أو يضره أو حتى الكادر الطبي، وفي حال كان حال المريض مستقرة، فإننا نتركه يمشي ويجلس في مكان بوضعية الراحة وبعدها يتم استكمال الإجراءات وباقي عمليات الفحص اللازمة.