بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، سيّرت الهيئة ثاني قافلة إغاثية من «المير الرمضاني» لأهالي مديرية «الشحر» في محافظة حضرموت اليمنية، وذلك تزامناً مع شهر رمضان المبارك، بهدف التخفيف من معاناة أهالي المديرية، وتحسين ظروفهم المعيشية.
تضمنت القافلة الإغاثية «2000» سلة غذائية تزن «85 طناً و600 كيلوجرام» من المواد الغذائية والسلع التموينية الأساسية، استهدفت 10 آلاف فرد من الأسر المحتاجة بمديرية «الشحر» في حضرموت.
يأتي تسيير هذه القوافل الإغاثية تزامناً مع الشهر الفضيل ضمن جهود دولة الإمارات واهتمامها بالمناسبات المختلفة كافة، إلى جانب إطلاق حملة «إفطار صائم» في الشوارع الرئيسة، وتوزيع الوجبات على الأسر المحتاجة في منازلها.
وقال حميد راشد الشامسي، مستشار المساعدات الدولية في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إن تسيير هذه القافلة الإغاثية يأتي في إطار توجيهات قيادة الدولة الرشيدة بتوفير متطلبات شهر رمضان الفضيل، وإيصالها إلى الأسر في منازلها، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع التجمعات، والمحافظة على سلامة المواطنين اليمنيين.
وأكد الشامسي حرص هيئة الهلال الأحمر على استمرار تنفيذ هذه المشاريع الإنسانية بشكل مستمر، لتصل إلى المواطنين اليمنيين المحتاجين لها في ظل الظروف التي تمر بها البلاد.
وعبّر المستفيدون عن شكرهم لدولة الإمارات وذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر» على هذه اللفتة الإنسانية الكريمة في شهر رمضان المبارك.
يذكر أن عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية عام 2020، بلغت 11 ألفاً و810، تزن 787 طناً و47 كيلوجراماً، استهدفت 59 ألفاً و50 فرداً من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت.