إيهاب الرفاعي ( منطقة الظفرة ) 

افتتحت مستشفيات الظفرة التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» مركزاً لفحص العمال في المنطقة الصناعية بمدينة زايد في منطقة الظفرة بهدف رصد فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» مبكراً وتقديم الرعاية الصحية الكاملة، وذلك في إطار الجهود الوقائية والاحترازية التي تتخذها دولة الإمارات للحفاظ على صحة وسلامة السكان خاصة العمال والحد من انتشار الفيروس. 
  وأوضح عبدالله البوعينين المزروعي، مدير إدارة العمليات بمستشفيات الظفرة، أن افتتاح المركز جاء بهدف توفير عمليات الفحص ورصد حالات الاشتباه بالإصابة بفيروس كورونا في المناطق الصناعية، مضيفاً أن  المركز مجهز لاستيعاب 800 حالة يومياً، كما أنه يعمل على مدار الأسبوع بما فيها أيام الجمعة والسبت من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية مساء، وذلك حسب مواعيد شهر رمضان المبارك، ويوفر المركز خدماته للعمال من جميع الجنسيات مجاناً لمن تنطبق عليهم الشروط.
  وأشار المزروعي إلى أن هناك أولوية لـ3 فئات من العمال وهم كبار السن الذين يتجاوز عمرهم 50 سنة، وكذلك العمال الذين تظهر عليهم أعراض مرضية أو أصحاب الأمراض، حيث يتم منح هذه الفئات الأولوية في عمليات الفحص، مبيناً أن العامل يمر بـ4 مراحل خلال عملية الفحص تبدأ بعملية التعقيم من خلال مرور العامل داخل جهاز التعقيم قبل أن تبدأ مرحلة الفحص والفرز. ويتم خلالها تصنيف العمال إلى 3 فئات، الفئة الخضراء وهي الفئة التي لا تعاني من أي أعراض مرضية ولا أي أمراض وحالتها الصحية جيدة، ويكتفي معه بتوعيتهم بالإجراءات الاحترازية والوقائية الواجب عليهم الالتزام بها مع تقديم منشورات توعوية بلغة العامل، حيث تتوفر منشورات بعدة لغات لتوعية أكبر شريحة ممكنة من العمال.

  • عيادة جديدة لفحص «كورونا» في «صناعية مدينة زايد»
    عمال بصدد إجراء فحوصات كورونا في العيادة الجديدة (الاتحاد)

أما الفئة الصفراء والحمراء وهي الحالات التي تعاني من أعراض مرضية أو أمراض أو ارتفاع في درجات الحرارة وغيرها من الأعراض الأخرى فيتم تصنيفها حسب تقرير الطبيب والجهاز الطبي، وتبدأ بعدها عملية التسجيل ثم مرحلة المسح، وهي المرحلة الأخيرة في العملية، التي تظهر عقبها نتائج الفحص بعد 48 ساعة بواسطة رسالة نصية يتسلمها العامل على هاتفه.
 وأكد المزروعي أن اتباع التعليمات الوقائية والالتزام بالإجراءات الاحترازية لهما دور كبير في الحد من انتشار الفيروس، ولذا يحرص الكادر الطبي على تثقيف العمال بالإجراءات الوقائية الواجب اتباعها في حياتهم اليومية بما يضمن سلامتهم وسلامة المحيطين بهم. 
  وأشاد عدد من العمال داخل مركز الفحص الذي شهد إقبالاً كبيراً بالجهود المبذولة داخل المركز لتسهيل عمليات الفحص وتقديم المعلومات التوعوية المطلوبة حسب لغتهم مما ساهم في زيادة وعيهم بكيفية اتخاذ التدابير الوقائية من الفيروس والحفاظ على سلامتهم وسلامة المحيطين بهم.