السيد حسن ( كلباء) 

أكد المجلس البلدي لمدينة كلباء، استقرار أسعار المواد الغذائية  في أسواق المدينة خلال شهر أبريل الماضي، واستمرار عمليات التعقيم الليلية التي تقوم بها بلدية كلباء، بإشراف لجنة الأزمات والطوارئ بالإمارة، بحسب الدكتور سليمان سرحان الزعابي رئيس المجلس.
وقال الزعابي: «تفتح أسواق الخضراوات والفاكهة واللحوم والأسماك في مدينة كلباء أبوابها يومياً أمام الجمهور خلال شهر رمضان المبارك من الساعة 7.30 صباحاً وحتى الساعة 9.30 مساء قبل فترة الحظر بنصف ساعة، وتقوم البلدية بمجهود لافت في عمليات التعقيم المستمر من الساعة العاشرة مساء وحتى الساعة السادسة صباحاً، وتشمل عمليات التعقيم اليومي كافة الأسواق الموجودة في المدينة، كما تقوم بتعقيم الشوارع والمناطق والأحياء تباعاً، وتم إغلاق جميع أبواب الأسواق، ما عدا بابين الأول للدخول والآخر للخروج، ويتم دخول الأسواق بنظام دقيق مع ارتداء الكمامة والقفاز ومراعاة التعقيم وقياس درجة الحرارة على باب كل سوق».
وأفاد رئيس بلدي كلباء، بأن جميع أسعار المواد الغذائية في الأسواق مناسبة ومستقرة تماماً، كما لا يوجد أي نقص في جميع السلع، سواء كانت محلية أو مستوردة من الخارج، فهي موجودة بكثرة وبأسعار تحاكي أسعار الفترة ما قبل فيروس كورونا.
ولفت الدكتور الزعابي إلى وجود ارتفاع أحياناً في أسعار الأسماك بالسوق يتراوح ما بين 50 إلى 100 % وهي نسبة كبيرة جداً، وعزا ذلك لنقص أحياناً في كم الأسماك الموجودة بالسوق ولعدم وجود أسماك مستوردة من أسواق أخرى، وأن جميع المعروض من الأسماك الطازجة.
ومن جانبه، قال محمد بن شمل نائب رئيس جمعية الصيادين في كلباء: «الأسماك متوفرة والأسعار مناسبة وإن ارتفعت فبسبب أن المعروض دائماً طازج من البحر مباشرة، لافتاً أن الصيادين يخرجون هذه الأيام بشكل محدود جداً فمن 500 صياد مسجل في الجمعية رسمياً، يخرج من هذا الكم الهائل 40 صياداً فقط  لأسباب عديدة أهمها تداعيات وباء كورونا وحلول شهر رمضان الكريم.
وأشار ابن شمل إلى أن الصيادين يقومون حالياً بالصيد بطريقتين فقط الضغوة والقراقير، حيث تختص الضغوة بصيد البرية والعومة والخباب وبعض الأسماك الأخرى التي تقع في الشباك، بينما يصطادون بالقراقير أسماك سلطان إبراهيم والسمان والهامور والحدي والكوفر والصال والشعري.
وأعرب عدد من رواد أسواق كلباء عن ارتياحهم لمستوى الأسعار في سوق الخضار والفواكه واللحوم والأسماك. وقال يوسف جاسم المطلعي: «الأسعار جيدة ومناسبة للأوضاع التي نحن بصددها، وأهم من الأسعار توافر المواد والسلع الغذائية بشكل كبير».
وقال سعيد عبدالرحمن الزعابي: «هناك نظام جيد تقوم بتطبيقه بلدية كلباء في جميع الأسواق، وهذا النظام يختص بعمليات التعقيم وارتداء الكمامات والقفازات كشرط لدخول السوق، وكذلك تتم عملية الإدخال بنظام لضمان عدم التكدس، وهذا في حد ذاته يدل على الوعي والرقي في التعامل مع الأزمة».
ومن جانبه، قال عمر النقبي: «الأسعار مناسبة جداً، وكذلك أسعار بعض الأسماك الموجودة في السوق باستمرار فلا نقص في أي سلعة، وربما تكون السلع متوفرة بكثرة ومتاحة أكثر من أي وقت سابق».